الجبهة الديمقراطية تعتبر اعتقال الامن الوقائي لثلاثة من كوادرها انتهاكا لتعهدات ابو مازن

الجبهة الديمقراطية تعتبر اعتقال الامن الوقائي لثلاثة من كوادرها انتهاكا لتعهدات ابو مازن

استنكرت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين قيام اجهزة الامن الوقائي فى مدينة غزة يوم الخميس الموافق 17/7/2003باختطاف ثلاثة من كوادر الجبهة الديموقراطية من ضمنهم ابراهيم منصور عضو القيادة المركزية للجبهة في قطاع غزة, ومن اسرى الدوريات المفرج عنهم بعد حوالي 12 سنة امضاها في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وحسب البيان الصادر عن الجبهة الديمقراطية فان عملية الاعتقال جاءت على خلفية " الدور السابق للرفاق في المقاومة المشروعة لشعبنا ضد الاحتلال الاسرائيلي" .

وشدد البيان على ان عملية الاختطاف " اسلوب خارج عن القانون ويتنافى مع كل الاعراف والتقاليد الوطنية الفلسطينية ويمثل انتهاكا سافرا لتعهدات رئيس الوزراء الفلسطيني، محمود عباس ( ابو مازن ) بعدم القيام باعتقالات على خلفية الدور في المقاومة ، وعامل توتير العلاقات الوطنية الفلسطينية ومؤشر خطير على سياسة امنية تضعف وحدة الصف الوطني ولن يستفيد منها سوى العدو الاسرائيلي" .

وطالبت الجبهة بالافراج الفوري عنهم ومحاسبة المسؤولين عن هذه الاساءة التي تعكر الاجواء الوطنية وتخل بشروط الهدنة خاصة في ظل استمرار الممارسات العدوانية الاسرائيلية واعتقال ثمانية آلاف مناضل فلسطيني.

وكانت عناصر مجهولة تأكد فيما بعد انها من افراد الامن الوقائي في قطاع غزة قد اعتقلت كوادر الجبهة الديمقراطية من ساحة الجندي المجهول في مدينة غزة .