الجبهة الديمقراطية: رغم أحداث قلقيلية هناك جهود لاستكمال حوار المصالحة

الجبهة الديمقراطية: رغم أحداث قلقيلية هناك جهود لاستكمال حوار المصالحة

نفت حركة حماس أن تكون أجرت أي اتصالات عربية أو دولية للتفاوض مع الحركة بشأن مشروع المقاومة وتحوله إلى مقاومة سلمية، موضحة أنها ترفض هذا المبدأ جملة وتفصيلا.

وقال د.إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس في تصريحات لأحد المواقع المقربة من حماس " أن ما تناولته وسائل الإعلام حول حديث مبعوث اللجنة الرباعية الدولية في الشرق الأوسط "توني بلير"، بأن "اتصالات مكثفة جرت مع حركة حماس عبر قنوات خلفية انخرطت فيها مصر ودول أخرى للتفاوض على مشروع المقاومة وتحويلها إلى مقاومة سلمية هو كلام عارٍ عن الصحة".

وأكد رضوان علي رفض حركته أي مساومة على مشروع المقاومة، وأنها متمسكة بهذا الخيار وبالدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني حتى تحرير فلسطين"، مشدداً على أن الحركة لم ولن تسمح لأي كان أن يساومها على مشروع المقاومة، وأنه أينما وجد الاحتلال وجدت المقاومة.

وحسب رضوان فإن هذه المحاولة تأتي في إطار جس النبض تجاه موقف الحركة من المقاومة كونهم متيقنون بأن مشروع المقاومة تعتمده الحركة كخيار استراتيجي لا يمكن التنازل عنه ولا التفاوض عليه , موضحاً أن حماس تعتبر أن المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني لتحرير فلسطين ورفع العدوان عن أبناء شعبنا وترفض المساومة على هذا الخيار