الجبهة الشعبية:" استمرار اعتقال أحمد سعدات وصمة عار في العلاقات الوطنية الفلسطينية "

الجبهة الشعبية:" استمرار اعتقال أحمد سعدات وصمة عار في العلاقات الوطنية الفلسطينية "

اكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان اهم ما ستطرحه الجبهة خلال لقائها مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس هو اطلاق سراح امينها العام احمد سعدات المحتجز في سجن اريحا منذ ما يقارب العام .ونقلت مراسلتنا في غزة / الفت حداد عن جميل مجدلاوي احد قادة الجبهة الشعبية في غزة اشارته الى ان لقاء قادة الجبهة برئيس للوزراء سيتم خلال الثلاثة ايام المقبلة مشددا على ان " اطلاق الامين العام للجبهة سيكون من ابرز ما ستطرحه الجبهة على رئيس الوزراء خاصة وانه معتقل بدون وجه حق ".

واوضح مجدلاوي انه تم التاكيد سابقا من قبل ابو مازن والرئيس عرفات على انهم سيطلقون سراح سعدات خاصة وان هناك قرارا من المجلس المركزي والمحكمة العليا بالإفراج عن سعدات مشيرا الى ان عدم اطلاق سراحه يسبب حرجا فى العلاقات الوطنية .

ولفت الى ان استمرار اعتقاله على الرغم من قرار المحكمة العليا هو اعلان واضح عن خطوة فلسطينية اقل ما يمكن ان توصف بانها وصمة عار على جبين كل من ساهم ولعب دورا في توليد هذه الخطيئة في العلاقات الوطنية .

ويأتي لقاء رئيس الوزراء الفلسطيني مع الجبهة الشعبية ضمن لقاءاته مع فصائل المعارضة الفلسطينية في اطار مساعيه الهادفة الى اقناع الفصائل بوقف العمليات داخل اسرائيل لمدة عام حيث التقى امس قادة حركة المقاومة الاسلامية حماس فيما سيلتقي خلال الايام المقبلة قادة باقي الفصائل الاخرى من بينها الجبهة الشعبية والجهاد الاسلامي.