الجبهة الشعبية تدعو أعضائها العاملين في الأجهزة الأمنية عدم الاشتراك قطعيا في أي اقتتال داخلي

الجبهة الشعبية تدعو أعضائها العاملين في الأجهزة الأمنية عدم الاشتراك قطعيا في أي اقتتال داخلي

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاثنين اعضائها العاملين في الأجهزة الأمنية المختلفة بما فيها القوة التنفيذية عدما الاشتراك قطعياً في أي اقتتال داخلي فلسطيني وترجمة مقولة أن الدم الفلسطيني خط أحمر إلى فعل ملموس وكل من يخالف هذا القرار سيعرض نفسه للمساءلة الحزبية.

وقالت الجبهة ان ذلك نابع من حرصها على صون الدم الفلسطيني والحفاظ على الوحدة الوطنية الفلسطينية وذلك في ضوء تطور الأحداث في قطاع غزة والتي أخذت شكلاً دموياً من الاقتتال الفلسطيني الفلسطيني، وبشكل خاص في الفترة الأخيرة، و أحداث الاقتتال الداخلي التي حدثت في الفترة الأخيرة وتداعياتها على الساحة الفلسطينية وزج الأجهزة الأمنية في الخلافات الفصائلية.

وأهابت الجبهة بأنصارها وأصدقائها العاملين في الأجهزة الأمنية المختلفة انتهاج سياسة المحافظة على طهارة السلاح الفلسطيني وعدم توجيه رصاصهم إلى أي فلسطيني في أي حال من الأحوال.

ودعت كل العاملين في الأجهزة الأمنية إلى عدم الاشتراك في الاقتتال الداخلي تحت أية ظروف لان ذلك يعرض مجمل قضيتنا الوطنية للخطر .

من جهة اخرى نفت كتائب ابو على مصطفى الذراع المسلح للجبهة الشعبية ما تنقالته بعض وكالات الأنباء والفضائيات وخاصة فضائية الجزيرة ان كتائب أبو علي مصطفى شاركت في المؤتمر الصحافي الذي الذى بث على قناة "الجزيرة مباشر" .
وأكدت كتائب أبو على انها لم تشارك في هذا المؤتمر الصحافي، وفي الوقت ذاته فإنها لا توافق على الموقف المعلن في المؤتمر الصحافي المذكور.

واوضحت أنها ليست طرفاً في الصراعات الداخلية الفلسطينية، بل توجه سلاحها وكل جهودها لمواجهة الاحتلال
وممارساته، وهي تدعو جميع فصائل المقاومة لانتهاج هذا الطريق والحفاظ على طهارة سلاح المقاومة وعدم الزج به في الصراعات الداخلية.

وشددت على ان من يتحدث في الشأن السياسي الفلسطيني هي قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهيئاتها، وليس جناحها العسكري.
وطالبت الكتائب قناة الجزيرة توخي الدقة ونفي الخبر حتى لا تساهم هذه الفضائية التي نحترمها ونقدرها في خلق مزيد من البلبلة في الساحة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018