الجبهة الشعبية تدعو إلى رفع قضية تهويد القدس في كافة المحافل

الجبهة الشعبية تدعو إلى رفع قضية تهويد القدس في كافة المحافل

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرئاسة والقيادة الفلسطينية بدعوة مجلس الجامعة العربية والقمة الإسلامية على مستوى وزراء الخارجية للوقوف عل الوسائل الملائمة لوقف مختلف عمليات تهويد مدينة القدس والتغييرات الديموغرافية الجارية ليل نهار، دون أي اعتبار للقانون الدولي والإنساني أو حرمة للمقدسات أو وزن لما يسمى بعملية السلام ولجنتها الرباعية.
ورأى ناطق باسم الجبهة الشعبية في بيان صحفي أن دعوة مجلس الأمن والجمعية العمومية وبقية المؤسسات الرسمية وغير الحكومية، بما فيها اللجوء للمحاكم الدولية، والإعلان عن وقف ما يسمى بمسيرة المفاوضات ومراجعة كامل النهج الذي قامت عليه، بات أمرً لا مفر منه، في إطار الحوار الوطني الشامل وإيجاد البدائل والخيارات المجدية والمحاولات الجارية لاستعادة الوحدة الوطنية والخيار الديمقراطية فلن يفيدنا شيء أن نكسب العالم ونخسر أنفسنا.
وحذر الناطق من القفز عن حقائق الصراع في المنطقة، وجوهره الصراع العربي_الإسرائيلي ، وتوجه للقوى الشعبية العربية ومؤسسات المجتمع المدني لأخذ دورها وتوحيد جهودها في معركة الدفاع عن الحقوق والكرامة والمقدسات .
كما وطالب بالضغط على النظام الرسمي والعربي لعودة التضامن العربي على أساس مناهضة الاحتلال وشركائه في واشنطن، ووقف كافة العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع دولة الاحتلال ودعم النضال من أجل تحرير الأراضي العربية المحتلة وانتزاع حقوق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة.