الجبهة الشعبية تدعو إلى وقف المفاوضات الإنفرادية التي لا طائل منها

الجبهة الشعبية تدعو إلى وقف المفاوضات الإنفرادية التي لا طائل منها

حذر ناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من المساعي الاسرائيلية الرامية الى استغلال اللقاءات والاتصالات التي يقوم بها رئيس الوزراء الإسرائيلي اولمرت على المستوى العربي والدولي، وتحويلها إلى غطاء على المجازر والعدوان ونهب الأرض وحصار التجويع ولتمرير الخطط القديمة الجديدة لتصفية حقوق الشعب الفلسطيني في العودة والاستقلال تحت شتى المسميات وآخرها (خطة الانطواء والتجميع والانفصال من طرف واحد).

ونوه الناطق إلى التنصل المتواصل للطرف الإسرائيلي من التزاماته في كل لقاء جديد، على شاكلة تنكره لوعوده في لقاء شرم الشيخ الفلسطيني المصري الإسرائيلي السابق بإطلاق سراح الأسرى والانسحاب إلى حدود 28 سبتمبر 2000 وغيرها.

ودعا الناطق إلى مواجهة الأهداف الإسرائيلية الرامية لزرع الفتنة والتلاعب على الخلافات الداخلية وتحويلها الى تناقض رئيسي بدلا من التناقض الرئيس مع الاحتلال وسياساته العنصرية.

وأكد أن المطالب الإسرائيلية الأمنية والسياسية التي لا تتوقف والتي تندرج في سياق الابتزاز وفرض التنازلات المسبقة والمجانية، والتي باتت تتكرر بشكل روتيني، غدت وسيلة لتضليل الرأي العام الدولي ولتوتير الأجواء الوطنية الداخلية وتفجير الصراعات وحرف الأنظار عن حقيقة سياسات الاحتلال العنصرية وجرائم الحرب والانتهاكات التي ترتكب بحق شعبنا.

كما دعا الناطق إلى وقف المفاوضات الانفرادية التي لا طائل وراءها، والى دعوة المجتمع الدولي لتوفير الحماية الدولية المؤقتة لشعبنا تحت إشراف الأمم المتحدة على أساس وفي إطار قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، بمشاركة كافة الإطراف المعنية وتمكين شعبنا من انتزاع حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018