الجبهة الشعبية تدعو السلطة الفلسطينية الى التخلي عن وهم تغيير الموقف الاميركي الداعم لاسرائيل

الجبهة الشعبية تدعو السلطة الفلسطينية الى التخلي عن وهم تغيير الموقف الاميركي الداعم لاسرائيل

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قيادة السلطة الفلسطينية إلى التخلي عما وصفته بـ "سياسة الأوهام والمراهنة" على إمكانية تغيير الموقف الأمريكي من الدعم المطلق لإسرائيل، إلى انتهاج سياسة أكثر توازناً وعقلانية في منطقتنا وتجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والعربي الإسرائيلي بشكل عام .

ودعت الجبهة فى بيان لها، أصدرته اليوم، كافة الفصائل الفلسطينية خوض "حوار وطني يعاد على أساسه بناء الإجماع الفلسطيني على أساس الانتفاضة والمقاومة وكل أشكال النضال الأخرى لتحقيق أهدافنا بطرد الاحتلال من كامل الأراضي المحتلة عام 67 وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وصون وحماية حق العودة للاجئين الفلسطينين وفقاً للقرار 194". كما جددت الجبهة دعوتها لتشكيل القيادة الوطنية الموحدة "لاتخاذ القرارات المصيرية ومتابعة تنفيذها بما يعزز من تماسك شعبنا ووحدته الوطنية ، ويجنب هذا الشعب الفوضى التي تولدها سياسات الهيمنة والتفرد، من جهة، وإدارة الظهر لبناء مؤسسات المجتمع الفلسطيني الواحدة والموحدة، من الجهة الأخرى.

وعقبت الجبهة على المؤتمر الصحفى الذى عقده الرئيس الامريكي، جورج بوش، ورئيس الوزراء الاسرائيلي، ارئيل شارون، امس، بالقول " لقد أوضح الرئيس بوش بما لا يُبقى مجالاً لأي شك أو تأويل أن الإدارة الأمريكية تتبنى المواقف الإسرائيلية تجاه غالبية عناوين البحث السياسي الراهن.

وتابعت الجبهة فى بيانها تقول "بعد أن تبنى الرئيس بوش الموقف الإسرائيلي بشأن قضية أبطالنا الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية، أمام السيد أبو مازن وبحضوره، تبنى أمس، أمام المجرم شارون المواقف الإسرائيلية بشأن سور العزل العنصري المشؤوم، وبشأن الضغط على السلطة الفلسطينية لتفكيك ما أسماه المنظمات الإرهابية، وقد ربط الرئيس بوش بوضوح بين هذا المطلب الأمريكي الإسرائيلي وقيام الدولة الفلسطينية، ليتبنى بشكل كامل الموقف الإسرائيلي مع كل مشاريع التسويات السياسية بما في ذلك خارطة الطريق باعتبارها مشروعاً في خدمة الأمن الإسرائيلي".