الجهاد الإسلامي يتحفظ من نتائج القمة العربية

الجهاد الإسلامي يتحفظ من نتائج القمة العربية

أكدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن "أي عدوان إسرائيلي على قطاع غزة سينعكس سلبياً على العدو والمجتمع الإسرائيلي، الذي سيواجه ردات الفعل التي ستنفذها المقاومة في عمق المدن الإسرائيلية".

وقلل "أبو احمد" الناطق الرسمي باسم سرايا القدس " في تصريح له" من وتيرة التهديدات الاسرائيلية التي جاءت على لسان رئيس أركان جيش الاحتلال "غابي اشكنازي", وقال " إن تهديدات العدو ليست جديدة على شعبنا ومقاومته الصامدة، وقد سمعنا كثيراً من هذه التهديدات بعد تشكيل حكومة الوحدة".

وأكد "أبو أحمد" أن الهدف من التهديدات محاولة كسر إرادة الشعب الفلسطيني التي عجز الاحتلال دوما عن كسرها، وكذلك من أجل الكسب السياسي الداخلي في ظل الفضائح التي تعصف بالقادة الإسرائيليين، مضيفاً أن أي اجتياح أو عملية تقوم بها القوات الاسرائيلية لن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني الذي آمن بالمقاومة سبيلاً لتحرير أرضه وإعادة حقوقه المغتصبة.

وقال " أبو احمد" إن المقاومة على أتم الجاهزية للرد على أي عدوان اسرائيلي على القطاع، مشيراً إلى أن الرد "سيكون في عمق الكيان الاحتلالي".

وأبدت سرايا القدس تحفظها من نتائج القمة العربية التاسعة عشرة والتي اعتبرت المبادرة العربية إنجازاً وتمسكت به في حين أنها (المبادرة) تمثل تنازلا كبيراً عن حقوق الشعب الفلسطيني.

وفي سياق آخر نفى " ابو احمد" أن يكون العدو قد نجح في استهداف مجموعة من مجاهدي سرايا القدس في شمال القطاع، مؤكداً أن من أصيبوا في القصف الاحتلالي هم من المدنيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018