الجهاد الإسلامي يرفض التوقيع على وثيقة الأسرى

الجهاد الإسلامي يرفض التوقيع على وثيقة الأسرى

رفضت حركة الجهاد الإسلامي التوقيع على وثيقة الأسرى التي أعلن اليوم عن التوصل إلى اتفاق شامل بين كافة الفصائل حول جميع بنودها.
وقال خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، لعرب 48 إن "حركة الجهاد لم توقع على وثيقة الأسرى لأن هذه الوثيقة تحتوي بنودا تنطوي على مس بثوابتنا الوطنية، وتختلف هذه البنود عن منطلقات ومبادئ حركة الجهاد الإسلامي وتمس ببعض الثوابت الفلسطينية، ولذلك فإن الجهاد لن يوقع على أي وثيقة لا تتفق مع منهجه ومبادئه".

ونفى البطش أن يكون في ذلك خروجا عن الصف الوطني الفلسطيني بل أكد أنه يعتبر تمسكا ايجابيا بالصف الوطني وزيادة في التمسك بالثوابت الفلسطينية مبينا ان الصف الوطني حدد هدفا حاليا راهنا يتعلق بإقامة دولة حتى حدود ال67 و نحن لا نرفض ذلك ولكننا لا نقبل به.

وقال ان إقامة دولة حتى حدود العام 67 ليس هدفا لنا بل هدفنا الاستراتيجي هو طرد الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية على كامل أرضنا الفلسطينية .

واعتبر البطش ان رفض الجهاد لا يشكل عائقا أمام الفصائل للتوقيع "لأننا لن نوقع على وثيقة فيها مس وفيها محاولة للاعتراف بإسرائيل. هذا موقفنا. ومع ذلك لن نعيق اتفاقا وطنيا لا يمس بالثوابت وهذه الوثيقة لا تمثل ولا تنسجم مع مواقف ومبادئ حركة الجهاد".

واكد ان كافة الفصائل الفلسطينية تتفهم موقف الحركة الرافض لأننا "لسنا شركاء في الحكومة ولم ندخل الانتخابات وبرنامجنا السياسي إلى حد ما لا يزال مختلفا عن باقي البرامج".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018