الحكومة الفلسطينية تحذر من تبعات التصعيد العدواني على الضفة الغربية..

الحكومة الفلسطينية تحذر من تبعات التصعيد العدواني على الضفة الغربية..

أكدت الحكومة الفلسطينية أن التصعيد العدواني الإسرائيلي يأخذ منحى خطيرا في الضفة الغربية، خصوصا الاجتياحات الأخيرة لمدينة نابلس وجنين، والتي خلفت دمارا وعددا من الشهداء والمصابين.

وقال غازي حمد الناطق باسم الحكومة في بيان له " إن الحكومة الإسرائيلية تسعى من خلال العمليات العسكرية المتوالية إلى إرهاق الساحة الفلسطينية، وإدخالها في دوامة من العنف وعدم الإستقرار، موضحا أن الحكومة الإسرائيلية تكون خاطئة إذا اعتقدت أنها بمثل هذه الأساليب الإجرامية يمكن أن تثني شعبنا عن طريق الوحدة والتلاحم، وستكون واهمة إذا اعتقدت أن الأساليب والخيارات العسكرية يمكن ان تحقق لها الأمن والاستقرار.

وأضاف "لقد حذرنا من النية المبيتة لقوات الاحتلال لتوسيع دائرة عدوانها في الضفة الغربية وقطاع غزة، وواضح أن هذا المسلسل سيستمر، وربما يكون أكثر عنفا واتساعا".

وحمل حمد الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن أي تدهور في المنطقة بسبب سياستها العدوانية وممارساتها الإجرامية ضد أبنا شعبنا، مؤكدا على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه ضد هذا العدوان الظالم.

وأضاف "وجهنا نداءات للمجتمع الدولي بالتحرك لوقف العدوان، لكن للأسف فإن الجرائم والمجازر ترتكب دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكنا، محذرا من أن الحكومة الإسرائيلية تهدف إلى التغطية على فشلها المستمر من خلال التصعيد العسكري وكذلك إجهاض كل الجهود لاعادة ترتيب البيت الفلسطيني وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018