الحكومة الفلسطينية تندد بالعدوان العسكري الواسع على مدينة نابلس..

الحكومة الفلسطينية تندد بالعدوان العسكري الواسع على مدينة نابلس..

أعربت الحكومة الفلسطينية عن استهجانها وتنديدها الشديد بالعدوان العسكري الواسع على مدينة نابلس والذي شل كل مناحي الحياة فيها من خلال الاجراءات الاحتلالية التي فرضت على المدينة.

وقال غازى حمد الناطق باسم الحكومة فى بيان له ان قوات الاحتلال لا تزال تمارس عنجهيتها و ترتكب الجرائم اليومية بحق المواطنين الفلسطينيين من خلال القتل و الاغتيال و الاعتقالات الواسعة و تدمير البنية التحتية و فرض منع التجول و تضييق الخناق على حركة المواطنين

واوضح حمد ان ما تقوم به اسرائيل يهدف الى ابقاء دوامة العنف و الدم و الاحتقان متستغربا من اشتداد هذه الحملات العسكرية في وقت يجري فيه العمل لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية و التي حظيت بدعم عربي و اسلامي و دولي ,

واكد ان ما تقوم به اسرائيل يدل على انها تخطط بهدف افشال ما تم التوافق عليه وطنيا في مكة و ما تبعه من اجراءات , و هذا اتضح من التصريحات المتشنجة و الممارسات العدوانية التي صدرت عن الحكومة الاسرائيلية .

واضاف حمد ان المجتمع الدولي يجب ان يدرك ان اسرائيل بممارساتها العدوانية المستمرة في الاراضي الفلسطينية تهدد كل فرص الاستقرار في المنطقة ,و ليس ما حدث في الحرم الشريف ببعيد عن كل هذه المخططات .

واستغرب حمد من موقف بعض الاطراف التي تريد فرض مزيد من الشروط على الحكومة الفلسطينية فيما تتناسى كم من الجرائم ترتكب بحق شعبنا من قبل قوات الاحتلال ,اضافة الى تنكرها الواضح و الصريح للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني .

ودعا المجتمع الدولي الى استنكار ما تقوم به قوات الاحتلال وممارسة الضغط عليها لوقف جرائمها ضد ابناء شعبنا ,و نطالب الامم المتحدة –على وجه الخصوص بالعمل على حماية الفلسطينيين من الممارسات الاحتلالية العدوانية

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018