الحكومة الفلسطينية: كل قرار سياسي للحكومة يتم بالتنسيق الكامل مع الرئيس ياسر عرفات

الحكومة الفلسطينية: كل قرار سياسي للحكومة يتم بالتنسيق الكامل مع الرئيس ياسر عرفات

تقرير مراسلتنا في رام الله / هديل حصري


اكد وزير الاعلام الفلسطيني نبيل عمرو ان خطاب محمود عباس رئيس الوزراء الفلسطيني في قمة العقبة تحدث فقط عن الالتزامات الفلسطينية المتعلقة بالبدء في تنفيذ خطة الطريق لا اكثر ولا اقل وانه يجب التعاطي مع النص الذي القاه ابو مازن في هذا السياق .

وقال عمرو في مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع الاسبوعي للحكومة الفلسطينية في مقر الاعلام الفلسطيني ان كل قرار سياسي وكل مطالبة سياسية تقوم بها الحكومة تتم بالتنسيق الكامل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وان لا احد يستطيع ان يتلاعب مع هذه الحقيقة لان الرئيس الفلسطيني منتخب من قبل الشعب الفلسطيني وهو صانع القرار والسلام ويجب ايقاف حصاره .

واوضح وزير الاعلام الفلسطيني ان ما حدث في العقبة جرى مناقشته في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكذلك في اللجنة المركزية واللجنة العليا للمفاوضات وانه سيجري عرضه في جلسة خاصة امام المجلس التشريعي، واعلن عمرو ان رئيس الوزراء ابو مازن سيتحدث اما اعضاء المجلس بشكل تفصيلي بما حدث في قمتي العقبة وشرم الشيخ .


وحول الحوار الفلسطيني الفلسطيني اليوم في غزة قال عمرو ان الحوار الوطني هو قرار استراتيجي ستنستمر به مع جميع الفصائل والقوى واعتبر ان وقف الحوار سيفتح الباب امام احتمالات اسوأ. واضاف "اننا ندرك ان وقف الحوار لن ينصر القضايا التي ينضال من اجلها الشعب الفلسطيني ولن يساعد على اطلاق سراح المعتقلين وانه يجب على الجميع العودة الى مائده الحوار لتكريس الاتفاق وتحسين الوضع الفلسطيني".

واعرب وزير العلام عن امله بان لا تستمر حركة حماس في الاصرار على موقفها لان مشاركتها في الحوار حيوي لادارة الصراع، كما أعرب عن تفاؤله بان تستأنف حركة حماس الحوار مع باقي الفصائل الفلسطينية .

وحول الجدول الزمني لبدء تنفيذ خارطة الطريق قال عمرو "اننا نتطلع ان تبدأ العملية بسرعة بالرغم من ان لدينا بعض الملاحظات على الطريقة الاسرائيلية لفهم خارطة الطريق وان تنفيذ الخارطة يتعلق بالتزامات متبادله وانها مسألة سياسية ومبدئية وعملية على الارض".

وقال وزبر الاعلام ان الطرف افلسطيني غير راض وغير مكتفي بما حدث حتى الان واذا لم تقم اسرائيل بمبادرات واسعه النطاق وملموسة لدى المواطن الفلسطيني من تجميد للاستيطان والافراج عن الاسرى ورفع الحصار وغيرها من اجراءات ستكون الامور صعبة للغاية ما يعكس نتائجها على الوضع السياسي.

وفي موضوع الاسرى الفلسطينيين بين عمرو انه في اللقاء الذي تم بين ابومازن وأريئيل شارون قبيل قمة شرم الشيخ والعقبة جرى التفاهم حول قضية الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية وان ملفهم لن يغلق بالافراج عن مئة اسير فقط .