الخسائر الاقتصادية والبشرية في خانيونس ورفح جراء العدوان الإسرائيلي

الخسائر الاقتصادية والبشرية في خانيونس ورفح جراء العدوان الإسرائيلي

اما في رفح فقد بلغ عدد شهداء المحافظة، منذ اندلاع انتفاضة الأقصى في التاسع والعشرين من أيلول/ سبتمبر لعام 2000 حتى الحادي والثلاثين من آذار/ مارس الماضي، 218 شهيداً ، أي ما نسبته 21.5% من شهداء القطاع البالغ عددهم 1013 شهيداً لتحتل بذلك المرتبة الثانية من بين محافظات القطاع الخمس ، من حيث عدد الشهداء .

حيث بلغ عدد الشهداء الذكور 194 شهيداً أي ما نسبته 89% من شهداء المحافظة ، فيما بلغ عدد الإناث من الشهداء 24 شهيدة أي ما نسبته 11% ومثلت فئة الأطفال أي من هم دون سن الـ 18 عاماً أكثر الفئات العمرية من الشهداء حيث بلغوا 71 شهيداً ، أي ما نسبته 33% من شهداء المحافظة .

وردت هذه الإحصائيات في التقرير الصادر عن مركز المعلومات الوطني في الهيئة العامة للاستعلامات في غزة حول الخسائر البشرية والاقتصادية في محافظة رفح منذ بدء انتفاضة الأقصى الذي أشار إلى أن فئة الشباب من(21 – 25 ) سنة، قدمت 53 شهيداً ، أي ما نسبته 24% من شهداء المحافظة.

وأوضح التقرير أنه أصيب من أبناء المحافظة 2122 مواطناً بإصابات مختلفة لتحتل رفح بذلك المرتبة الثانية من حيث عدد الجرحى بنسبة 21.6% من جرحى قطاع غزة البالغ عددهم 9822 جريحاً.

ومثلت نسبة الإصابة بشظايا القذائف كما يشير التقرير، أعلى نسب الإصابة ، حيث أصيب 906 جرحى، أي ما نسبته 42.8% من جرحى المحافظة بشظايا القذائف، ويأتي في المرحلة الثانية الإصابة بالرصاص الحي، إذ تعرض له 750 جريحاً، أي ما نسبته 35.3% من جرحى المحافظة.

أما عن عدد البيوت التي قامت قوات الاحتلال الإسرائيلية بتدميرها تدميراً كلياً أو جزئياً فيشير التقرير إلى أنه بلغ إجمالي هذه البيوت 2552 بيتاً ، بحيث أصبحت 1001 أسرة، يقدر عدد أفرادها بـ 5825 مواطناً، بدون مأوى، وبلغت قيمة الأضرار المادية ، التي لحقت بالبيوت المذكورة 11.410.203 دولار، حيث بلغ عدد البيوت المدمرة بشكل كلي، 788 بيتاً، وتقدر قيمة الأضرار التي لحقت بهذه البيوت 9.175.705 دولار.

أما البيوت التي دمرت دماراً جزئياً فقد بلغ عددها 274 بيتاً بخسارة إجمالية بلغت 624.430 دولار، وذلك عدا عن البيوت المدمرة.

أما عن خسائر القطاع الزراعي فيشير التقرير إلى أن إجمالي الخسائر المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بقطاع الزراعة ، بسبب اقتلاع الأشجار أو تجريف الأراضي ، وتدمير المنشآت الزراعية حوالي 11 مليون دولار، متمثلة في خسارة 9.229.840 دولار قيمة خسائر تجريف الأراضي والأشجار والخضار والدفيئات، 1.771.698 دولار قيمة خسائر تجريف المنشآت والآبار وقتل الحيوانات، فيما بلغ عدد الأشجار المقتلعة 40147 شجرة ، أي ما نسبته 7.2% من إجمالي عدد الأشجار المقتلعة في قطاع غزة، تغطي ما مساحته 1574 دونم ، وتعتبر أشجار الزيتون من أكثر الأشجار المقتلعة في المحافظة، إذ بلغت 17450 شجرة ، يليها على التوالي أشجار اللوزيات 13889 شجرة ، الفواكه 3054 شجرة ، الحمضيات 2392 شجرة ، العنب 1902 شجرة ، الحراج 778 شجرة ، النخيل 682 شجرة .

وفي قطاع العمالة فقد بلغ عدد العمال العاطلين عن العمل بسبب الحصار ، والإغلاق المتكرر حوالي 22 ألف عامل من المحافظة ، منهم حوالي 5 آلاف عامل كانوا يعملون داخل الخط الأخضر .

وتقدر خسائر العمال العاطلين عن العمل داخل الخط الأخضر ، يومياً بحوالي 100 ألف دولار ، في حين تقدر خسائر العمال المحليين بحوالي 167 ألف دولار .

وفي القطاع الاقتصادي فيشير التقرير إلى أن عدد المنشآت الاقتصادية المتضررة (الصناعية و التجارية ) نتيجة للاعتداءات الاسرائيلية اليومية سواء بالتدمير الكلي أو الجزئي أوالمتضررة ،قد بلغ 135 منشأة تقدر خسائرها المباشرة فقط بحوالي 5 مليون دولار.

أظهر تقرير أصدره مركز المعلومات الوطني في الهيئة العامة للاستعلامات في غزة مؤخراً، أن عدد شهداء محافظة خانيونس منذ بداية الانتفاضة وحتى نهاية شهر نيسان، قد بلغ 176 شهيداً، فيما أصيب 3597 مواطناً.

وأوضح التقرير الذي صدر بعنوان "الخسائر الاقتصادية والبشرية في محافظة خانيونس جراء العدوان الإسرائيلي" خلال 31 شهراً مرت من عمر الانتفاضة، أن 166 من الشهداء كانوا من الذكور، فيما بلغ عدد الإناث 10 نساء، وشكل الأطفال دون الثامنة عشرة منهم ما نسبته 52%.

وذكر التقرير أن عدد جرحى المحافظة وصل إلى 3597 جريحاً، منهم 3128 من الذكور و469 من الإناث، وكان من بين المصابين من الأطفال دون الثامنة عشر 1761 جريحاً.

ووصل عدد المنازل المدمرة، حسب التقرير، 4416 منزلاً متضرراً، منها 180 منزلاً دمرت بشكل كلي، بقيمة تزيد عن خمسة ملايين دولار، فيما تضرر 4236 منزلاً بشكل جزئي، بقيمة بلغت أكثر من مليون ونصف دولار.

خسائر اقتصادية
------------------

وكانت خسائر القطاع الزراعي في المحافظة كبيرة، حيث وصلت إلى ما يزيد عن 25 مليون دولار، منها ما يزيد عن 20 مليون دولار خسائر ترتبت على تجريف مساحات زراعية واسعة بلغت 6285 دونماً، اقتلع وجرف منها 78073 شجرة، منها 32765 شجرة زيتون (مثمرة وغير مثمرة)، ودفيئات زراعية ومحاصيل أخرى بلغت مساحتها 3061 دونماً.

وبلغت الخسائر المترتبة على تجريف آبار ومنشآت زراعية وحظائر حيوانات ومزارع دواجن في المحافظة إلى حوالي خمسة ملايين دولار.

فيما قتلت قوات الاحتلال ما يزيد عن نصف مليون طائر (دواجن وطيور مزارع)، وقتلت 688 من الأبقار والأغنام والمواشي، فيما بلغ عدد المزارعين المتضررين في المحافظة 1535 مزارعاً.

وبفعل ارتفاع نسبة البطالة في صفوف العمال وما ترتب على المعيقات التي تسبب بها الاحتلال، وصلت خسائر قطاع العمالة إلى 10 ملايين دولار شهرياً، وخاصة بين 11 ألف عامل في الخط الأخضر، من أصل 26 ألف عامل في المحافظة بينهم 13 ألف عامل محلي وألفين آخرين يعملون في "المستوطنات".

ووصلت خسائر القطاع التجاري إلى مليوني دولار شهرياً، فيما يتعرض قطاع الصناعة إلى خسائر بلغت 12 مليون دولار على الأقل شهرياً.

وأورد التقرير أن إجمالي الخسائر في كافة القطاعات الاقتصادية في المحافظة بلغ 500 مليون دولار، فيما وصل حجم الخسائر غير المباشرة إلى حوالي مليار دولار.


___________________________
المصدر: المركز الصحافي الدولي