الديمقراطية تدعو إلى حوار فلسطيني شامل وترفض أن يقتصر على فتح وحماس

الديمقراطية تدعو إلى حوار فلسطيني شامل  وترفض أن يقتصر على فتح وحماس

اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطيني إن الصراع الدائر بين فتح وحماس من زاوية معينة هو صراع على السلطة، وهو ما يفسر نزوعهما إلى حوارات ثنائية وإدارة الظهر للحوارات الشاملة".

وقال محمود خلف عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية " أن الخروج من دائرة الصراع الداخلي لن يتم إلا من خلال حوار وطني شامل ينطلق من النتائج التي توصل إليها مؤتمر الحوار الرابع في شهر آذار/ مارس الماضي، والبناء على ما تم التوصل إليه لأجل تجاوز الانقسام والوصول إلى حلول تعزز وحدة المؤسسات والوطن.

وأوضح خلف أن الصراع من أجل التطوير الديمقراطي للنظام السياسي بشقيه "منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية" هو الذي يمكن أن توافق عليه جبهته، مؤكداً وجوب الابتعاد كلياً عن الصراع على السلطة.

وبين أن الارتقاء بدور الأجهزة الأمنية وعملها لن يتم إلا من خلال إعادة بناء تلك الأجهزة على أساس وطني ومهني، وليس على أساس المحاصصة، كما قال.

جاء ذلك خلال افتتاح الدورة التأهيلية لكوادر الجبهة الديمقراطية بمحافظة شمال غزة السبت، والتي ستستمر لثلاثة أيام يشارك فيها قياديي المنظمة الحزبية والجماهيرية لكافة الأطر التي تشكل هيئات الجبهة الديمقراطية.


ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة