الزبيدي يدعو الرئيس ورئيس الوزراء إلى الاتفاق أو الاستقالة لكليهما

الزبيدي يدعو الرئيس ورئيس الوزراء إلى الاتفاق أو الاستقالة لكليهما

دعا المشاركون في المسيرة التي نظمتها القوى الوطنية والإسلامية وتجمع نساء من اجل الوحدة كافة فصائل العمل الوطني في قطاع غزة إلى الوحدة والتعاضد وراب الصدع ووقف سياسة القتل والخطف والحرق والدمار حيث رددوا الهتافات الوطنية الداعية إلى رص الصفوف ورفعوا العلم الفلسطيني كرمز للوحدة الوطنية حيث جابت المسيرة شوارع وأزقة مدينة جنين واستقرت على دوار المدينة حيث ألقيت العديد من الكلمات.
وبدأت الكلمات بكلمة القوى الوطنية والإسلامية ألقاها ناصر أبو عزيز دعا فيها المشاركون إلى العمل بروح المسؤولية العالية ووقف كافة هذه المظاهر وناشد أبو عزيز كافة الفصائل والرئيس ورئيس الوزراء بدماء الشهداء وقف الاقتتال الداخلي وقال إن رسالتنا إلى الأهل في غزة هي كيف اقتلعتم المستوطنات وأخرجتم المستوطنين والآن تتقاتلون فكيف هذا التناقض مؤكدا على أن الثوابت الفلسطينية واحدة لا تتغير بالدولة والعودة وتقرير المصير والعاصمة القدس مذكرا الجميع بان الاحتلال ما زال جاثما على صدور الفلسطينيين.

رمزي فياض بدوره ألقى كلمة باسم حركة فتح أكد فيها على التلاحم والتعاضد بين أبناء الشعب الواحد وأدان كل أنواع القتل في غزة في حين دعا خالد الحاج باسم حركة حماس إلى الوحدة الوطنية مؤكدا أن جنين مثلت هذا التلاحم الوطني في الميدان عندما توحد الجميع أمام العدوان الإسرائيلي في معركة جنين موجها ثلاث رسائل الأولى بإدانة كل أنواع القتل والخطف المتبادل مؤكدا حرمة الدم الفلسطيني والثانية إلى أهالي جنين حيث قال أنهم من رفعوا راس جنين عالية واثبتوا تخاذل العالم الذي لم يتمكن من إرسال لجنة تحقيق في مجازر الاحتلال في معركة جنين والثالثة إلى رجال الأمن والأجهزة الأمنية دعاهم فيها لان يكون الحصن المنيع في وقف العبث والفساد في جنين.

كما دان طارق قعدان ممثل حركة الجهاد الإسلامي الجميع إلى التسامي على الجراح والتوجه نحو وحدة الكلمة والهدف في الخندق الواحد ضد الاحتلال مناشدا الجميع باسم الشهداء بكل القيم الإنسانية والوطنية إلى الوحدة الوطنية.

أما زكريا الزبيدي قائد كتائب شهداء الأقصى فقد ألقى كلمة باسم الأذرع العسكرية المختلفة في جنين وجه خلالها رسالة إلى الرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء إسماعيل هنية دعاهم فيها إلى الاجتماع فورا للخروج متفقين حول وقف حالة الفلتان الموجودة أو تقديم استقالتيهما فورا حيث وصف الزبيدي ما يدور بأنه ليس فلتان امني وإنما فلتان سياسي مؤقت.

ودعت كلمة نساء من اجل الوحدة في كلمتها إلى العمل الفوري لإيقاف الدم وتشكيل لجنة محايدة والعودة إلى طاولة الحوار الوطني والتوصل إلى الوحدة الوطنية والاحتكام إلى القانون وإلغاء كافة مظاهر التحريض الإعلامي في الفضائيات والقضاء على ظواهر الفلتان الأمني.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018