السلطات الإسرائيلية تمنع أدخال جثمان شاب فلسطيني الى مطار اللد بحجج أمنية (؟؟؟)

السلطات الإسرائيلية تمنع أدخال جثمان شاب فلسطيني الى مطار اللد بحجج أمنية (؟؟؟)

ناشد المواطن الفلسطينى حميدان أبو زهري (75 عاما) المؤسسات الحقوقية التدخل الفوري والسريع لدى الجانب الاسرائيلي من أجل ادخال جثمان ابنه الذى توفى فى المانيا اثناء رحلة علاج هناك قبل بضعة ايام.

واضاف ابو زهرى ان ابنه ماجد (42 عاما) توفى قبل أربعة ايام فى المانيا وهو منذ ذلك اليوم يحاول ادخاله الى قطاع غزة من أجل دفنه الا ان اسرائيل رفضت ذلك.

وقال الوالد ان ابنه خرج بتذكرة من شركة طيران اسرائيلية (ذهابا وايابا) هو وشقيق له يعمل طبيب في احدى مستشفيات غزة. ولكنه تفاجأ اثناء عودته بعد ان اجرى كافة الامور التي تتعلق بنقل الجثمان الى مسقط رأسه في مدينة خانيونس ان مطار اللد يرفض استقبال الجثة بحجة دواعي أمنية.

واعتبر والد المتوفى الحاج أبو زهري ان عدم ادخال جثمان ابنه للاراضي الفلسطينية هو بمثابه جزء من حالة الصراع التي تجري داخل الاراضي الفلسطينية معتبرا ان الاضطهاد الذي يتعرض له الفلسطينيين لاحقهم حتى وهم ميتين وتسائل ما ذنب ان يتم تأخير دفنه في بلده علما بان شركة الطيران والمطار ملزمين بنص القانون باستقبال الجثة.

واعرب أبو زهري عن امنيته ان تتدخل كافةالجهات المعنية لوصول الجثمان الى مسقط رأسه حتى يتم اجراء مراسيم الدفن احتراما للميت ولطفا بذويه.