السلطة الفلسطينية: شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام مواصلة الاعتداءات الإسرائيلية

السلطة الفلسطينية: شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام مواصلة الاعتداءات الإسرائيلية

دعت القيادة الفلسطينية، المجتمع الدولي واللجنة الرباعية التحرك الفوري لحماية الشعب الفلسطيني من مواصلة اسرائيل لجرائمها في الوقت الذي يحترم شعبنا الهدنة التي أعلناها .

وقالت في بيان لها صدر يوم امس، الجمعة إن القيادة تدعو اللجنة الرباعية، التي قدمت خريطة الطريق إلى التحرك الفوري لحماية السلام وشعبنا الذي يتعرض لهذه الاعتداءات العسكرية المستمرة، كما نتوجه إلى أمتنا العربية وللمجتمع الدولي لمواجهة هذا المخطط الإسرائيلي وهذه الجرائم الإسرائيلية، في الوقت الذي يحترم شعبنا الهدنة التي أعلناها، وهذا يدفع الأوضاع إلى موقف خطير، وهذا بجانب استمرار الحكومة الإسرائيلية في مصادرة الأراضي وهدم المباني، والتوسع الاستيطاني واستمرارها في العمل بالسور الواقي وحائط برلين حول القدس الشريف، وإغلاق مدخل بيت لحم وما يجري من جرائم يومية ضد مقدساتنا في القدس الشريف وبيت لحم والخليل وغيرها، وكذلك ما يقوم به جيش الاحتلال الإسرائيلي من إطلاق النيران بالرشاشات وقنابل الغاز والقصف في خانيونس ورفح وغيرها في قطاع غزة، وكذلك التضييق على الصيادين في بحر غزة.

واعتبرت الهجوم الذي شنته الحكومة الاسرائيلية وجيشها يوم امس، الجمعة على مدينة نابلس ومخيم عسكر ومنطقة جنين ومخيم جنين يعد خرقا خطيرا لوقف النار والهدنة.

وقال البيان : قامت هذه القوات المعتدية بتطويق بناية سكنية في مخيم عسكر وبدأت بإطلاق النار، كما استخدمت مروحية مقاتلة، وقد أدى القصف بالرشاشات الثقيلة إلى استشهاد أربعة مواطنين من أبناء مخيم عسكر، وتدمير الطابق الأعلى من إحدى البنايات، وإطلاق الرشاشات والقذائف على كافة المباني المحيطة، كما أصيب ثلاثة مواطنين في الحي الشرقي في جنين.

واوضح البيان ان ن القيادة تنظر بكل خطورة إلى هذا العدوان الإسرائيلي وهذا التصعيد المتعمد ودون أدنى استفزاز فلسطيني، وإن حكومة إسرائيل وجيش احتلالها يتحملان المسؤولية الكاملة عن هذا الاعتداء وهذه الغطرسة الإسرائيلية وإراقة دم أبناء شعبنا وكوادرنا ومناضلينا، وإن حكومة إسرائيل التي تضرب عرض الحائط بالهدنة وبوقف النار تتحمل تداعيات ومضاعفات هذا الاعتداء الصارخ على نابلس ومخيم عسكر وقتل المواطنين الأربعة، وتدمير المساكن وترويع المواطنين، وإن شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام مواصلة الاعتداءات الإسرائيلية والحصار والإغلاق والاعتقالات في كافة المناطق.

وتساءل البيان "هل هذه الاعتداءات الوحشية هي الترجمة العملية لخريطة الطريق، كما تفهمها حكومة إسرائيل؟