الشرطة الإسرائيلية ترفع من حالة التأهب والاستنفار في صفوفها

الشرطة الإسرائيلية ترفع من حالة التأهب والاستنفار في صفوفها

أعلنت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم (الثلاثاء) رفع حالة التأهب والاستنفار بين صفوفها وخاصة على طول الشريط الحدودي في مناطق التماس، وفي مراكز المدن الكبرى وآماكن الاحتفالات.

فقد تم نشر مئات رجال الشرطة في مراكز المدن وفي الاماكن العامة وعلى طول الشريط الحدودي. وكان قائد عام الشرطة الإسرائيلية شلومو أهرونشكي قد صرح أمس انه رغم جميع اجراءات الحذر والاحتياط ورغم جميع الاجراءات الأمنية المشددة فانه لا يمكن منع مثل هذه العمليات، وذلك تعقيبا على العملية الفدائية في العفولة.

وفي غضون ذلك تواصل سلطات الاحتلال فرض حالة الحصار والاغلاق التام على الأراضي الفلسطينية المحتلة وقالت انها ستزيد ابتداء من اليوم حالة الحصار وستتخذ اجراءات أكثر شدة.

وعاد وزير الامن الإسرائيلي شاؤول موفاز وألمح خلال محاضرة له مساء أمس في جامعة تل أبيب الى امكانية طرد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وأصبحت هذه المقولة تشكل ترنمية ثابتة لدى الأوساط الإسرائيلية السياسية والأمنية كلما وقعت عملية فدائية لم تنجح إسرائيل في منعها، رغم جميع أعمال البطش والقتل والتدمير التي تمارسها ضد الشعب الفلسطيني.

كمال قال موفاز ان الحكومة الفلسطينية قادرة على عمل المزيد وعاد واتهم الرئيس ياسر عرفات بالمسؤولية عن العمليات الفدائية.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت خلال الليلة الماضية 18 فلسطينيا في رام الله وفي مخيم الأمعري للاجئين كما تم اعتقال والدي هبة ضراغمة في بلدة طوباس.

وفي غضون ذلك تواصل قوات الاحتلال أعمال الهدم والتجريف في قطاع غزة.