الشعبية تدعو شعبنا للتضامن الكامل مع القائد أحمد سعدات بعد دخول إضرابه المفتوح عن الطعام أسبوعه الثاني

الشعبية تدعو شعبنا للتضامن الكامل مع القائد أحمد سعدات 
بعد دخول إضرابه المفتوح عن الطعام أسبوعه الثاني

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا للتضامن الكامل مع الأمين العام للجبهة الشعبية القائد الوطني الرفيق أحمد سعدات بعد دخول إضرابه المفتوح عن الطعام أسبوعه الثاني احتجاجاً على الأوضاع المأساوية التي يعانيها المعتقلين داخل السجن جراء الممارسات والإجراءات اللاإنسانية التي تتخذها ما تسمى مصلحة السجون ضدهم.

وأكدت الجبهة أن الرفيق سعدات الذي يعاني من ظروف صحية صعبة هدد بتصعيد خطوات الإضراب للضغط على إدارة السجون من أجل إلغاء قرارها التعسفي بنقله في زنزانة انفرادية واستمرار منع زيارة أبنائه له للعام الثالث على التوالي، واحتجاجاً على الاستفزازات المستمرة من إدارة السجون بحق الأسرى من منع الكنتين عنهم مثلما حدث مع الأسير رامز الحاج، وفرض العقوبات والغرامات، ومنعهم من أخذ فترات استراحة ( الفورة) ومنع الزيارة عنهم، ومصادرة أغراضهم، وحرمانهم من الأدوات الكهربائية والمعيشية.

وحّملت الجبهة سلطات الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الرفيق سعدات، خاصة بعد التدهور المستمر في حالته الصحية.

وطالبت الجبهة المؤسسات الحقوقية والدولية بالتدخل العاجل من أجل وقف التنكيل المستمر بحق الأسرى، والحفاظ على حياة القائد سعدات، داعية مؤسسات السلطة للقيام بواجبها من أجل إيلاء قضية الأسرى ومعاناتهم بالغ اهتماماتهم.

تجدر الإشارة، أن عدداً من الأسرى قد أضربوا عن الطعام مع الرفيق سعدات منهم الأسير أكرم جبرين، وبسام أبو الرب، ورامز الحاج والأسير يزن الطريفي.






ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019