الشيخ احمد ياسين:"من الذي قال اننا لا نقبل بدولة على حدود الـ 1967"

الشيخ احمد ياسين:"من الذي قال اننا لا نقبل بدولة على حدود الـ 1967"

اكد الشيخ احمد ياسين زعيم حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية "حماس" استعداده لوقف استهداف المدنيين داخل الخط الاخضر واشترط لذلك ان تتوقف اسرائيل عن استهداف المدنيين الفلسطينيين .و نبه في حديث نشرته اليوم صحيفة " الدستور " الاردنية بترتيب مع وكالة الأهرام للصحافة في هذا الصدد الى ان اسرائيل " لم توقف عدوانها بل تتمادى في الاغتيالات وهدم المنازل وتجريف الاراضي واعتقال الشباب الفلسطيني".

وتساءل الشيخ ياسين " ماذا نفعل اذا كان ابو مازن يريد منا ان ننفذ ما تطالب به اسرائيل وان نستسلم ثم بعد ذلك تدير اسرائيل ظهرها لنا كما ادارت ظهرها في الماضي".

وردا على سؤال عما اذا كان اصرار حركة حماس على موقفها قد يعرضها لضربات قوية من اسرائيل وربما الولايات المتحدة قال " هل يخشى الغريق من البلل نحن طلاب شهادة ولسنا طلاب سلطة أو ارصدة في البنوك لا تخيفنا امريكا او غيرها... سنقاتل ونقاوم حتى نحرر ارضنا ووطننا نحن لا نقاتل من اجل ذاتنا نحن نقاتل من اجل وطننا وكرامتنا ومقدساتنا ومستقبل شعبنا".

وعن التنسيق بين الفصائل الفلسطينية في مقاومة الاحتلال قال الشيخ ياسين " التنسيق موجود فالعملية الفدائية الاخيرة التي وقعت في تل ابيب تمت بتنسيق بين كتائب شهداء الاقصى وكتائب عز الدين القسام".

وبشأن موقف حماس من الدعوات لاستئناف الحوار الوطني بين الفصائل الفلسطينية اعرب عن الاستعداد لاستئناف الحوار، وتساءل اي حوار سيستأنف؟ اذا كان هدف الحوار الوطني الدفاع عن النفس والوطن والكرامة وصولا الى حقوقنا دون شك سيكون حوارا ناجحا مائة بالمائة اما اذا كان الحوار الوطني لرفع رايات الاستسلام والتسليم فلن يكون هناك حوار وطني واذا كانوا يريدون الاستسلام فهذا شأنهم".

واجاب على سؤال اخر بشأن هل تقبل حماس بدولة فلسطينية على حدود ال 1967 قائلا " ..ومن الذي قال اننا لا نقبل ...اعطونا دولة في حدود 67 ...وتساءل من الذي لا يريد دولة".

للاطلاع على النصر الكامل للحوار مع الشيخ احمد ياسين - انظر :


 


الشيخ أحمد ياسين زعيم حركة حماس لـ " الدستور" : مستعدون لوقف العمليات الاستشهادية إ