الفصائل الفلسطينية تعلن تضامنها مع حزب الله وتقول أنه لم يعد هناك خطوط حمراء

الفصائل الفلسطينية تعلن تضامنها مع حزب الله وتقول أنه لم يعد هناك خطوط حمراء

أكدت الفصائل الفلسطينية، اليوم الأحد أن كافة الخيارات باتت مفتوحة للرد على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة التي كان آخرها مجزرة قانا التي راح ضحيتها ما يزيد عن55 لبنانيا معظمهم من الأطفال والنساء .

ودعت سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي كافة عناصرها للاستنفار والرد علي الجريمة الإسرائيلية التي طالت الأخوة في لبنان.
وأكدت السرايا في بيان لها علي دعمها الكامل لحزب الله وما يقوم به من عمليات ضد قوات الاحتلال وطالبته بالرد الموجع على مجزرة قانا وفي أسرع وقت ممكن.
وأدنت بشدة الصمت العربي إزاء ما يحدث من مجازر في لبنان وفلسطين ونطالب الشعوب العربية بالتضامن مع وأكدت الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني شعب واحد، وأن ما يجري على لبنان يجرى على فلسطين.
من جهتها أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام التابعة لحركة أن جميع الخيارات مفتوحة أمام فصائل المقاومة وفى طليعتها القسام للرد على هذه المجزرة وانه "لا يوجد خطوط حمراء لان العدو الصهيوني لم يدع اى خط إلا وتجاوزه وارتكب المجازر وبالتالي عليه أن يتحمل الرد".

وحملت الكتائب مسؤولية هذه المجزرة الإجرامية المروعة بحق الإنسانية هو رأس الشر في العالم الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الكيان وهى امتداد لسلسلة المجازر على مر السنين ضد الشعبين اللبناني والفلسطيني.

من جهته قال خالد عبد القادر ورد المعروف باسم أبو الطيب قائد "كتائب الاقصي في غزة إن الكتائب سترد على هذه المجزرة البشعة في الزمان والمكان المناسبين موضحا أن كما حدث فى قلقيلية من خطف وقتل للمستوطن الإسرائيلي سيتكرر في أماكن أخرى وبشكل اكبر .

وحذرت الكتائب إسرائيل من التمادي في اعتداءاتها التي تطال المدنيين الأبرياء موضحة إنها امتنعت مرارا عن إدخال المدنيين دائرة الصراع ولكن يبدو أن إسرائيل ستجعلنا نعيد حساباتنا فيما يتعلق بالمدنيين .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018