الفصائل الفلسطينية تنتقد بلهجة شديدة عناق الرئيس عباس لاولمرت في البتراء

الفصائل الفلسطينية تنتقد بلهجة شديدة عناق الرئيس عباس لاولمرت في البتراء

عبرت الفصائل الفلسطينية عن "استهجانها" الشديد لما صدر عن الرئيس محمود عباس أبو مازن فى مدينة البتراء الاردنية من عناق وترحيب لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت.

وقالت لجان المقاومة الشعبية في بيان لها "ان دماء أطفالنا ونسائنا وقادتنا بغزة ونابلس وبيت لحم وجنين وكل شبر من فلسطين الحبيبة جفت قبل أوانها من حرارة عناقك يا أبا مازن يا من يفترض بك أن تكون الحربة الأولى في صدر العدو والحلقة الأولى من مسلسل الكفاح الطويل من أجل الحقوق السليبة. أهكذا تحمل الأمانة؟ أهذا ما كنت تقصده بالمصلحة العليا للشعب؟ هل مصلحتنا العليا التباكي على من تجرعنا على يد عصابات جيشه ومجنزرات دباباته وصواريخ طائراته الأمرين؟!".

ودعت اللجان الجماهير الفلسطينية المرابطة للنزول للشوارع استنكاراً وغضباً لهذه" المهزلة الرخيصة ولهذا التصرف من شخصية يفترض بها مراعاة مشاعر شعبها".

من جهتها وصفت حركة حماس لقاء ابو مازن اولمرت بـ "المشئوم" وقال صلاح البردويل الناطق باسم كتلة حماس في المجلس التشريعي "ان اللقاء غير منطقي وخصص للبكاء على احزان اليهود وللتشويه والتغطية على احزان الفلسطينيين خاصة ان توقيت اللقاء والعناق بين الرجلين جاء بعد المذبحة في خانيونس والتي راح ضحيتها الاطفال والنساء الحوامل".

واضاف البردويل ان العدو استغل هذا اللقاء ومارس جرائمه من اجل مزيد من الفرقة بين ابناء الشعب الفلسطيني حتى يقال ان الرئيس يشارك في لقاءات واجتماعات تغطي على مذابح ضد الفلسطينيين".

واوضح ان المستفيد الوحيد من هذا اللقاء وقد استفاد منه بطريقة ذكية حيث اختار التوقيت لارتكاب مجزرته التي لم ينتبه لها العالم الذي بكى على دماء الإسرائيليين في الوقت الذي كانت فيه الدماء هي دماء فلسطينيين

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018