القدومي ينفي موافقته على مقترحات بيريس بشأن مستقبل القدس

القدومي ينفي موافقته على مقترحات بيريس بشأن مستقبل القدس

نفي رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية، فاروق القدومي، بشدة أن يكون قد أدلى بأي تصريح لصحيفة يونانية رحب فيه باقتراح الرئيس المؤقت لحزب العمل الإسرائيلي، شمعون بيرس، اعتبار القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولية تترأسها الأمم المتحدة.

وقال القدومي في تصريحات ادلى بها لـصحيفة "الشرق" الأردنية إنه لم يرحب بمبادرة بيرس أبدا، كما زعمت صحيفة "كاثيميريني" اليونانية، بل إن موقفه من حل قضية القدس يختلف عما اقترحه بيرس، حيث يرى وجوب أن تكون القدس عاصمة لدولتين.. القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، والقدس الغربية عاصمة لإسرائيل.

وكشف القدومي لـ"الشرق" عن أنه خاض مواجهة ساخنة مع بيرس امام مهرجان الشباب العالمي، في أثينا، حيث وصفه امام جميع المشاركين في المهرجان بأنه "كذاب أشر"، وذلك في معرض تعقيبه على كلمة بيرس امام المهرجان التي سعى من خلالها إلى تزييف الحقائق المتصلة بالقضية الفلسطينية، والصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي.

وكان بيريس اقترح في مقابلة اجرتها معه الصحيفة اليونانية وضع البلدة القديمة من القدس تحت اشراف الأمم المتحدة وتقسيم باقي المدينة بين اسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية، بما يمكن الدولتين من اقامة عاصمتيهما في القدس، بينما تكون البلدة القديمة تحت ادارة نائبين لرئيس البلدية احدهما اسرائيلي والآخر فلسطيني يعملان تحت اشراف الأمين العام للأمم المتحدة.

وزعمت الصحيفة ان القدومي رحب بالإقتراح باعتباره يمثل تغييرا وتقدما في الموقف الإسرائيلي، مبديا شكوكه في أن تقبل حكومة ارئيل شارون به.