اللجنة الحكومية لكسر الحصار في قطاع غزة تطلق حملة إعلامية لفضح انتهاكات إسرائيل

اللجنة الحكومية لكسر الحصار في قطاع غزة تطلق حملة إعلامية لفضح انتهاكات إسرائيل

أطلقت اللجنة الحكومية لكسر الحصار في قطاع غزة حملة إعلامية دولية للمطالبة باحترام حقوق الإنسان، خاصة الحق في السفر والتنقل، وذلك ضمن فعاليات منددة باشتداد واستمرار الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع وحماية حقوق الإنسان.

وبين عادل زعرب الناطق الإعلامي باسم اللجنة الحكومية لكسر الحصار في بيان صحفي أن هذه الحملة تأتي مع استمرار الحصار علي القطاع واستمرار معاناة ما يزيد على مليون ونصف مليون فلسطيني يعيشون ظروفا قاسية, داعياً إلي ضرورة تفعيل هذه الحملة في المحافل الدولية.

ونوه إلى ضرورة العمل الجاد من أجل التخلص من كافة القيود المتمثلة في منع الفلسطينيين في القطاع من الحق في السفر والتنقل والعودة بحرية وسلام , مضيفاً من حق الفلسطينيين كباقي شعوب الأرض التنقل بحرية وسلام وذلك حسب المادة الثانية عشرة من العهد الدولي لحقوق الإنسان المدنية والسياسية، لاسيما أن هذا الحق مكفول لجميع المواطنين، ولا يجوز تقييد تلك الحقوق بأي قيود".

وأكد أن ما يقوم به الاحتلال من إغلاق للمعابر الرئيسة في القطاع ، يشكل انتهاكاً خطيراً لحقوق الإنسان، ويؤدي إلى تفاقم معاناة المواطنين بشكل خطير.

وبين أن الحملة تشمل نشر ثقافة حقوق الإنسان في أوساط المواطنين، كي يعرف المواطن بأن إغلاق المعابر هو انتهاك لحقوقه التي كفلته لهم كافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية المهتمة بحقوق الإنسان , مطالباً بتبني هذا الحق، ومساعدة الفلسطينيين في التنقل من وإلى بلدهم بحرية ودون عوائق، مشيرا أن اللجنة بصدد توجيه رسائل للعديد من المؤسسات المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان على مستوى العالم، للمساعدة في انتزاع الحقوق الفلسطينية.

وأشار أن اللجنة ستوزع بيانات الحملة على مؤسسات حقوق الإنسان في العالم، مؤكدا أن هذا الحق مكفول للجميع وفق المواثيق والاتفاقيات المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان.

وأوضح أن الهدف من هذه الخطوة يندرج ضمن جهود اللجنة في دعم حقوق الفلسطينيين، معربا عن قلقه جراء استمرار انتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، خاصة الحق في السفر والتنقل.

واعتبر أن استمرار إغلاق المعابر الرئيسية في قطاع غزة سيؤدى إلى كارثة إنسانية داخل القطاع، مناشدا المؤسسات الحقوقية والدولية في العالم التدخل لضمان احترام إسرائيل لحقوق الإنسان، وإرغامها على فتح المعابر.

ونوه إلى أن اللجنة سبق وان طالبت جهات عديدة دولية وعربية بالعمل الجاد من أجل فتح معبر رفح للمطالبة بوقف انتهاكات حقوق الإنسان خاصة الحق في السفر والتنقل، مؤكداً أن اللجنة ستستمر في تنفيذ مثل هذه الأنشطة والفعاليات من أجل تحفيز المواطنين للمطالبة بحقوقهم المدنية والسياسية