المطران يونان يشرح معاناة شعبنا..

المطران يونان يشرح معاناة شعبنا..

القدس: عاد إلى أرض الوطن سيادة المطران الدكتور منيب أندريا يونان، رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في القدس والأردن ونائب رئيس الاتحاد اللوثري العالمي، بعد زيارة عمل لعدد من الولايات الأميركية استمرت حوالي الأسبوعين ألقى خلالها محاضرات في كل من جامعة مولينبيرغ بولاية فيلادلفيا، وجامعة ييل في ولاية مساشوسيتس، وألقى كلمة في كل من مؤتمر قادة الكنائس المعمدانية التقدمية، ومؤتمر الكنيسة الإنجيلية اللوثرية الذي عقد في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا.

والتقى برؤساء الكنائس المسيحية في ولاية نيويورك.. وخاصة مطران الكنيسة اللوثرية في نيويورك، والمطران مارك هانسن، المطران المترئس لجميع الكنائس الإنجيلية اللوثرية في الولايات المتحدة الأميركية، واجتمع إلى رئيس وأعضاء مجلس الكنائس الوطني في الولايات المتحدة والذي يضم في عضويته أكثر من 35 كنيسة.

وخلال محاضراته وكلماته واجتماعاته شرح المطران يونان الوضع الصعب الذي يعيشه شعبنا الفلسطيني والظروف القاهرة المحيطة به، وآثار الحصار الجائر المفروض عليه. وشدد على أن "الدين"، يجب ألا يكون جزءا من القضايا والمشاكل في المنطقة بل عليه ان يكون قوة مساعدة دافعة لتحقيق العدالة والاستقرار والسلام الشامل والعادل والدائم..

وحول الدور المسيحي المطلوب أكد سيادته على أن المسيحيين هم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وعليهم تنشيط الحوار الفعال والجاد بين الأديان السماوية الثلاث. وتحدث سيادته أيضاً عن ضرورة ان يكون للكنيسة المسيحية في الشرق الأوسط دور ملموس في بناء جسور الثقة بين مختلف الشعوب والأديان لنشر وتطبيق العدالة، وان تلعب دورا رائدا في شرح كيفية فهم الإسلام والمسلمين بصورة صحيحة وسليمة في عصر التطرف.. وأكد رفضه لكل أنواع التطرف الديني البعيد عن تعاليم الديانات السماوية مشدداً على ضرورة أن تلعب الكنائس المسيحية العربية دوراً ريادياً روحياً في بناء جسور التفاهم والثقة والعدالة في المنطقة وفي حشد الدعم والتأييد لمواقفنا ومطالبنا العادلة والمشروعة.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018