المفوض العام للأنروا تزور غزة وتقف على حجم المعاناة

المفوض العام للأنروا تزور غزة وتقف على حجم المعاناة

عبرت كارن أبو زيد، المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " انروا "، اليوم الأربعاء، عن أسفها الشديد لما رأته من دمار كبير في شركة توليد الكهرباء وسط قطاع غزة .

وقالت أبو زيد أثناء زيارة تفقدية قامت بها لمحطة توليد الكهرباء والتقت بها عددا من المسؤوليين في محطة التوليد أن لديها انطباع جيد بان المهندسين في شركة التوليد، سيواصلون تادية مهامهم رغم الدمار الكبير الذي لحق بمحطة الكهرباء، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن حوالي 750 الف مواطن فلسطيني.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قد قصف قبل حوالي أسبوعين محطة توليد الكهرباء التي تغذى المنطقة الجنوبية لقطاع غزة، ما أدى الى تدمير أربعة خطوط رئيسية في المنطقة، أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل تام.

وقالت أبو زيد عقب زيارتها عدة مناطق تعرضت للدمار شمال قطاع غزة وتحديدا منطقة العطاطرة " إنني حزينة جدا لما رأيته بعد أن قمت بزيارة عدد من المناطق التي تعانى من انقطاع المياه والكهرباء منذ أسبوعين، لذلك نحن بحاجة إلى دعم المجتمع الدولي للخروج من هذه ألازمة .

وحول المساعدات التي يمكن أن تقدمها وكالة الغوث لإعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء قالت أبو زيد " هذا الموضوع اكبر من إمكانيات الانروا ولكن هناك منظمات تابعة للأمم المتحدة، كالبنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهذه المنظمات تستطيع التعامل مع الحكومة من اجل إعادة محطة توليد الكهرباء للعمل مرة أخرى، موضحة أن ما تقوم به وكالة الغوث يتعلق بالصحة والتعليم والرفاه الاجتماعي.

وبينت مفوض عام الانروا أن وكالة الغوث كان لها برنامج إغاثة طارئ بحوالي 95 مليون دولار، ولكن قررت في ظل هذه الأوضاع مضاعفة هذا البرنامج لأكثر من 170 مليون دولار في محاولة للمساهمة في حل الأزمة التي يعانى منها آلاف الفلسطينيين.

من جهة أخرى عبرت أبو زيد عن فرحتها الشديدة جراء عودة مئات العائلات الفلسطينية من سكان منطقة الشوكة جنوب مدينة رفح، بعد أن كانوا غادروها إلى احدى مدارس وكالة الغوث جراء سوء الأوضاع في بلدتهم.

وأكدت أن الانروا ستواصل تقديم المساعدات والخدمات لهؤلاء اللاجئين في منطقة الشوكة، معبرة عن أملها أن تتمكن باقي العائلات من العودة مجددا إلى منازلها.

وعن وصفها للوضع الإنساني الذي رأته خلال جولتها التفقدية قالت أبو زيد:" لكم أن تتخيلوا أناس يعيشون منذ أكثر من أسبوعين بدون ماء أو كهرباء، الأمر الذي يؤثر على حياتهم العامة، وقد يؤدى إلى حدوث الكثير من الإمراض، لذلك رسالتنا للعالم هي أنه يجب أن تنتهي هذه الجرائم في الأراضي الفلسطينية ويجب تقديم المساعدات للتخفيف من حدة الأزمة الحالية.

وفى تعقيبها على تصريحات أدلت بها لصحيفة هآرتس الإسرائيلية قالت فيها أن التصعيد الإسرائيلي سيزيد من التفاف الفلسطينيين حول حماس، أكدت أبو زيد أن "هناك العديد من الإسرائيليين الذين تحدثت إليهم وافقوني على ما قلته، وهم قلقين أيضا من الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، لان هذه الأوضاع تعكس بنفسها على مجتمعهم الذين يودون أن يعيش بسلام أيضا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018