النائب مشير المصري: لا وجود لخلافات داخل "حماس" بسبب الموقف من حكومة الوحدة

النائب مشير المصري: لا وجود لخلافات داخل "حماس" بسبب الموقف من حكومة الوحدة

قلل قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من أهمية الأنباء التي تروجها بعض الأوساط السياسية والإعلامية الفلسطينية، عن بوادر خلافية آخذة في التصاعد داخل "حماس" بسبب الموقف من حكومة الوحدة الوطنية، وبرنامجها السياسي، الذي تم الإعلان عنه، واعتبر هذه الأخبار ليست إسقاطا نفسيا من بعض خصوم "حماس"، وليس لها مكان إلا في مخيلتهم.

وأكد مشير المصري الناطق الرسمي باسم "حماس" في تصريحات خاصة أن ما جاء على لسان الدكتور محمود الزهار، وزير الخارجية في حكومتها السابقة، يعبر عن وجهة نظر الحركة الإستراتيجية، وقال: "أؤكد أنه لا وجود لأي خلاف سياسي داخل حماس، وأن موقف الحركة من حكومة الوحدة الوطنية موقف واضح وجلي، وهو أن برنامج الحكومة هو برنامج الحد الأدنى والقواسم المشتركة التي يلتقي حولها الفلسطينيون جميعا، أما برنامج حماس فهو واضح في ميثاقها، وكلام الدكتور محمود الزهار في المجلس التشريعي، أثناء التصويت على الحكومة يدخل في سياق توضيح موقف الحركة الاستراتيجي، وأن ما هو مطروح ليس إلا مرحليا، ويمثل القواسم المشتركة للفصائل الفلسطينية".

وردا على سؤال وجهه مراسلنا عما إذا كانت هذه المواقف تعكس فعلا انقساما حقيقيا داخل حركة "حماس"، قال مشير المصري: "الحديث عن خلافات داخل حماس هو أقرب ما يكون إلى التعبير عن أوهام وأحلام البعض، بل إنه إسقاط نفسي يعيشه البعض داخل تنظيماتهم فيريدون إسقاطه على الآخرين. وبالمناسبة هذا الكلام ليس جديدا على حماس، فقد تعودنا عليه منذ سنوات طويلة ولم يزدنا إلا وحدة وصلابة".

وانتقد المصري بشدة الموقف الأمريكي بالتعامل مع وزراء حكومة الوحدة الوطنية بالمفصل، أي ما عدا وزراء حماس، واعتبر ذلك محاولة فاشلة لإرباك حكومة الوحدة الوطنية، وقال: "نحن نرفض محاولة التمييز بين وزراء حكومة الوحدة الوطنية، لأنها حكومة تكاملية، وبالتـاكيد هي محاولة لن تؤثر على حكومة الوحدة الوطنية ولن تربكها، وهي بالتأكيد سياسة منقوصة لأنها فاقدة لرؤية دقيقة وصائبة تدفع باتجاه الأمن والاستقرار. وهي بهذا الموقف تصر على أن تمثل الموقف الصهيوني بانحيازها السافر للرؤية الصهيونية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018