الناطق بلسان لجان المقاومة يؤكد أن الفصائل الثلاثة هي من يقرر في مصير الجندي الأسير

الناطق بلسان لجان المقاومة يؤكد أن الفصائل الثلاثة هي من يقرر في مصير الجندي الأسير

أعلن الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية المعروف باسمه الحركي "أبو مجاهد" اليوم الأحد في لقاء مع عرب48 :" أن الفصائل الثلاثة، ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب عز الدين القسام وجيش الإسلام، هي الوحيدة التي تقرر في مصير الجندي الإسرائيلي الأسير لديها.

وأضاف أبو مجاهد:" الفصائل الفلسطينية الثلاثة وحدها هي من تقرر في هذا الموضوع ،ونحن ليس لنا قيادات في الخارج كي تقرر عنا".

وفي تعقيبه على ما أوردته وسائل الإعلام، حول تعليمات وصلت إلى الفصائل الثلاث من خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أنه في حال وصلت إسرائيل إلى مكان الجندي المأسور فيجب قتله، أكد أن الفصائل الثلاثة ستفعل ما تراه مناسباً تجاه أي موضوع يتعلق بالجندي، وفي أي مرحلة مقبلة يثار فيها هذا الموضوع. كما نفى أي دور لدمشق أو خالد مشعل في مصير الأسير الإسرائيلي.

وفي تطرقه للحملة الإسرائيلية قال أبو مجاهد:" إن استمرار العملية العسكرية في قطاع غزة يعني أن الاحتلال في حالة تخبط ، وهذا واضح من خلال استهدافه للنساء والأطفال، واستهدافه لكل ما هو فلسطيني، ولكن هذا العدو عليه أن يعلم بان فصائل المقاومة جاهزة للرد على أي جريمة يقترفها، وأن الرد سيكون بحجم الجريمة، وسيدفع العدو الثمن غاليا نتيجة حصيلة جرائمه التي ترتكب بحق أبناء شعبنا، ولن يجديه بعد ذلك الندم" .

وأكد أبو مجاهد أن مطالب الفصائل الفلسطينية بالإفراج عن الأسيرات والأسرى الأطفال هي مطالب عادلة، وقال:" يجب على إسرائيل أن تعلم أن سياسة الوعود لا تجدي نفعا، كما أن الدعوات التي كانت من قبل أطراف الوساطة، لا تجدي نفعا، ولا محل لها مع فصائل المقاومة ".

وطالب أبو مجاهد بأن يكون هناك تحرك فعلي على أرض الواقع للإفراج عن الأسيرات والأسرى، ومن ثم يمكن للمقاومة أن تكشف معلومات عن الجندي، موضحا:" أن ملف الجندي في الوقت الحاضر مغلق ومقفل من قبل فصائل المقاومة، ولا حديث جديد حول هذا الموضوع، ومن يقرر إعادة فتح الملف هي الفصائل الثلاث كيفما تراه مناسبا مع مصالح الشعب الفلسطيني".

وجاءت تصريحات أبو مجاهد في حين أعلنت بعض المصادر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أوفد اليوم مبعوثين إلى سوريا للقاء السكرتير العام لحركة حماس، خالد مشعل، للتباحث في قضية الجندي الإسرائيلي الأسير.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018