اليوم محاكمة تيسير خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية

اليوم  محاكمة تيسير خالد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية

تبدأ اليوم (الاثنين) محاكمة عضو اللجنة التنفيذية للجبهة الديمقراطية، تيسير خالد.

وقال صالح زيدان، عضو المكتب السياسى للجبهة الديمقراطية، في حديث مع مراسلتنا ألفت حداد، ان محاكمة تيسير خالد هى محاكمة غير شرعية، لانها لا تستند الى أي أساس قانوني أو أخلاقي أو شرعي، وقال ان الرفيق خالد هو عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وقائد سياسى، اعتقل من منطقة محتلة.

ودعا زيدان كل القوى والهيئات والمؤسسات العربية والدولية للتحرك من أجل قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وتحريرهم من سجون الاحتلال، كما دعت الأمم المتحدة ومجلس الأمن للضغط على سلطات الاحتلال من أجل فرض تطبيق اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال .

كما أكد صالح زيدان ان الجبهة الديمقراطية ستواصل النضال من أجل الافراج عن خالد، وقال ان استهداف اسرائيل للقيادات الفلسطينية وعمليات الاعتقال توضح مدى عدوانيتها واصرارها على استمرار الاحتلال، وحذر اسرائيل من مغبة المساس بتيسير خالد او الحاق أي اذى به .

وكانت قوات الاحتلال قد قامت ليلة 12 ـ 13/3/2003 باقتحام مكتب الدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في مدينة نابلس، وهو المكتب الذي يديره تيسير خالد بعد أن تم تفجير بوابته الرئيسية بالمتفجرات، وتحطيم محتوياته والاستيلاء على أرشيف المكتب ونقله إلى داخل إسرائيل.

فى غضون ذلك اصدرت لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلامية بيانا اعتبرت فيه محاكمة خالد تعبير عن استمرار الاحتلال باستهداف الشرعية الفلسطينية ومحاولة لضرب مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها للشعب الفلسطينى من خلال اعتقال قادتها المركزيين.

وأدان البيان عدم سماح قوات الاحتلال الاسرائيلى لمحامي تيسير خالد بزيارته والتحدث معه حيث ترفض سلطات الاحتلال الكشف عن مكان وجوده.

وحملت لجنة الاسرى القوات الاسرائيلية المسؤولية عن حياة خالد، وطالبت المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل واجبار اسرائيل بالكشف عن مكان وجوده عن حالته الصحية، والمطالبة بالافراج الفورى عنه.

ودعت اللجنة فى ختام بيانها القوى الوطنية والاسلامية للمشاركة فى اعتصام جماهيري أمام مقر الصليب الاحمر الدولى فى مدينة غزة يوم غد (الاثنين) الساعة العاشرة صباحا تضمنا مع تيسير خالد.


وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد اعتقلت تيسير خالد، عضو المكتب السياسي للجبهة الدمقراطية لتحرير فلسطين، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في مدينة نابلس.

وجاء اعتقال خالد في اطار الاجتياح الذي شنته قوات الاحتلال على مركز المدينة وقيامها بمحاصرة مركز الانوار التجاري وفتح نيرانها على المواطنين، ما ادى الى اصابة قرابة 30 مدنيا بجراح متفاوتة. ثم حاصرت قوات الاحتلال، مكتب الجبهة الدمقراطية لتحرير فلسطين واعتقلت خالد بعد تبادل نيران مع حراسه، اسفر عن استشهاد عنصرين من كوادر الجبهة. كما اعتقل ثلاثة نشطاء فلسطينيين لم تكشف هويتهم بعد.

ويعتبر تيسير خالد (52 عاما) من ابرز شخصيات الجبهة الدمقراطية المقيمين في الضفة الغربية