انتهاء لقاء عباس- هنية دون الإعلان عن إنتهاء كافة القضايا العالقة..

انتهاء لقاء عباس- هنية دون الإعلان عن إنتهاء كافة القضايا العالقة..

انتهى اللقاء الذي ضم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ابو مازن ورئيس الوزراء المكلف اسماعيل هنية، والذي استمر مدة ساعتين في مقر الرئاسة بمدينة غزة، دون ان يعلن عن انتهاء كافة القضايا العالقة، والتي من أبزرها قضية وزارة الداخلية والشخصية التي ستشغلها.

أعلن نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أن المشاورات لا زالت مستمرة بين الرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية، ونحن في الدقائق الأخيرة قبل الإعلان عن الحكومة نهاية الاسبوع الجاري".

وقال أبو ردينة في مؤتمر صحفي عقب اجتماع أبو مازن - هنية في مقر الرئاسة بمدينة غزة "هناك بعض القضايا التفصيلية التي نوقشت في هذا الاجتماع، وبقية القضايا ستطرح خلال الاجتماعات التي ستعقد غدا وبعد غد". وتابع "كما أعلنا سابقا الحكومة قادمة وقريبة ونحن فى الربع ساعة الأخيرة من تشكيل الحكومة."

من جهة أخرى أكد أبو ردينة أن هناك التزاماً كاملاً باتفاق مكة، وإصرارا على تنفيذ ما جاء في هذا الإتفاق، موضحا "أننا لا زلنا بحاجة إلى أربع وعشرين أو ثمان وأربعين ساعة لإنجاز بعض القضايا العالقة، والتي من أبرزها قضية وزير الداخلية.

من جهته قال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إن الرئاسة والحكومة على موقف واضح ومحدد بأن الحكومة ستكون جاهزة ويعلن عن تشكيلها قبل نهاية الأسبوع الجاري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018