انتهاء لقاء عباس - هنية دون التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن حكومة الوحدة الوطنية

انتهاء لقاء عباس - هنية دون التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن حكومة الوحدة الوطنية

رغم أن التوقعات كانت تشير إلى انتهاء موضوع تشكيل حكومة الوحدة خلال الاجتماع الذي عقد مساء أمس، الاثنين، وضم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة إسماعيل هنية، إلا أن اللقاء بينهما انتهى دون التوصل إلى اتفاق.

وأكد نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة أن عباس وهنية لم يتوصلا إلى اتفاق نهائي حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وقال أبو ردينة في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع "إن الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، وان هناك بعض النقاط بحاجة إلى مزيد من البحث والتفاهم والتوافق والدراسة، وسيعقد اجتماع آخر اليوم لبحث هذه التطورات".

وعبر أن أمله انه سيكون اليوم أو غدا اجتماعات لاستكمال مناقشة هذه النقاط والاتفاق عليها، موضحا أن هنالك اتفاقاً على ضرورة تشكيل حكومة من الكفاءات، لكن هنالك بعض التفاصيل لا بد من التفاهم حولها.

من جهته وصف مصطفى البرغوثي الذي يقود جهود الوساطة بين الرئاسة والحكومة اللقاء بالايجابي والبناء، وقال" نحن نسير قدما في هذا الاتجاه ولكنة بقيت بعض التفاصيل بحاجة إلى مناقشة وآليات من اجل الانتهاء من هذا العمل بشكل ايجابي وبناء".

وبين انه تمت مناقشة عدد كبير من القضايا منها ما يتعلق بتسمية رئيس جديد للحكومة، واستقالة الحكومة الحالية وتكليف حكومة جديدة كلها بحاجة إلى وقت لاستكمالها".

وأشار البرغوثي أن حركة حماس قدمت عدة أسماء لرئاسة الحكومة الجديدة وهي قيد البحث بين الطرفين، دون الإدلاء بأي منها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018