انخفاض أسعار البيوت في سديروت بسبب القسام يستهوي عملاء الاحتلال..

انخفاض أسعار البيوت في سديروت بسبب القسام يستهوي عملاء الاحتلال..

أدى تهديد صواريخ القسام لبلدة سديروت في السنوات الاخيرة إلى هجرة كثير من عائلاتها، ومكن الانخفاض الحاد في أسعار البيوت، عملاء الاحتلال الفلسطينيين من شراء بيوت فيها. الأمر الذي يثير حفيظة السكان. ففي النصف سنة الأخيرة فقط وصل إلى سديروت حوالي 10 عائلات من العملاء، وانضموا إلى حوالي 300 فلسطيني(عائلات عملاء) يسكنون المدينة.

ويطالب العملاء بلدية سديروت إقامة مسجد ومقبرة، ولكن أطراف في البلدية أوضحت أنه لا توجد لديهم نية للاستجابة إلى مطالب العملاء.

وتقول صحيفة يديعوت أحرونوت أن هذا الطلب أثار حفيظة سكان سديروت، وهناك شعور لدى السكان أنهم مهددون. وبدأ قسم منهم ينتظمون للعمل ضد ظاهرة العملاء. وقالت إحدى الساكنات أنها تخاف " حتى في يوم الغفران منعت ابنتي من الخروج من البيت، لا أعتقد أن هذا السكن المشترك مرغوبا به، بل وأراه خطيرا. يتم الحديث الآن عن كثير من القضايا الأخلاقية منسوبة لهم".

وقال محامي العملاء أن السكان الجدد هم "أقرباء لعملاء يسكنون سديروت وقدموا لزيارتهم وعرفوا أن عودتهم إلى غزة محفوفة بالمخاطر، فقدمنا طلبا لبقائهم في البلاد، وأعتقد أن الدولة ستضطر للاستجابة".

وأضاف المحامي أنه يعرف موقف سكان سديروت من القضية ولكن "لا يمكنهم العمل ضد العملاء لأنهم يحملون بطاقة هوية إسرائيلية، وهم مواطنون مع كامل الحقوق، وقد خدم العملاء الدولة وهم على استعداد لخدمتها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018