باسم نعيم يحمّل الإحتلال مسؤولية تداعي الصحة النفسية في القطاع

باسم نعيم يحمّل الإحتلال مسؤولية تداعي الصحة النفسية في القطاع

أكد باسم نعيم وزير الصحة فى الحكومة المقالة على أن الحصار الاسرئيلي الجائر المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 16 شهرا له تداعيات خطيرة على الصحة النفسية وخاصة عند الأطفال الذين يعتبرون الشريحة الأكثر تضررا من كافة أشكال الحصار وألوانه, مستعرضاً كافة الآثار الجانبية المترتبة على نفسية المواطنين جراء الحصار.

جاءت أقواله على هامش مشاركته في المؤتمر الدولي والذي ينظمه برنامج غزة للصحة النفسية بعنوان "الحصار والصحة النفسية" إلى جانب السيد جون كينغ مدير عمليات وكالة غوت وتشغيل اللاجئين" الأونروا" وذلك في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة.

بدوره جدد كينغ مطالبته المجتمع الدولي برفع الحصار الظالم عن أكثر من مليون ونصف المليون مواطن والذي طال كافة مناحي الحياة ويؤثر بشكل سلبي على نفسية المواطنين نتيجة القهر الذي يعيشونه نتيجة الفقر والبطالة التي أصبحت مستشرية بفعل الحصار الظالم .

وشهد المؤتمر عرض فيلم (السي دي) والذي أنتجته مجموعة من الفنانين الفلسطينيين تناول فيه تداعيات الحصار على الصحة النفسية , كما وتم افتتاح معرض للصور تتحدث عن مأساة الشعب الفلسطيني جراء الحصار.

ويذكر ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت السماح للوفود الأجنبية من دخولهم إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون للمشاركة في المؤتمر مما دفعهم للاعتصام على بوابة المعبر احتجاجا على عدم السماح لهم بالدخول.

أكد باسم نعيم وزير الصحة فى الحكومة المقالة على أن الحصار الاسرئيلي الجائر المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 16 شهرا له تداعيات خطيرة على الصحة النفسية وخاصة عند الأطفال الذين يعتبرون الشريحة الأكثر تضررا من كافة أشكال الحصار وألوانه, مستعرضاً كافة الآثار الجانبية المترتبة على نفسية المواطنين جراء الحصار.

جاءت أقواله على هامش مشاركته في المؤتمر الدولي والذي ينظمه برنامج غزة للصحة النفسية بعنوان "الحصار والصحة النفسية" إلى جانب السيد جون كينغ مدير عمليات وكالة غوت وتشغيل اللاجئين" الأونروا" وذلك في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة.

بدوره جدد كينغ مطالبته المجتمع الدولي برفع الحصار الظالم عن أكثر من مليون ونصف المليون مواطن والذي طال كافة مناحي الحياة ويؤثر بشكل سلبي على نفسية المواطنين نتيجة القهر الذي يعيشونه نتيجة الفقر والبطالة التي أصبحت مستشرية بفعل الحصار الظالم .

وشهد المؤتمر عرض فيلم (السي دي) والذي أنتجته مجموعة من الفنانين الفلسطينيين تناول فيه تداعيات الحصار على الصحة النفسية , كما وتم افتتاح معرض للصور تتحدث عن مأساة الشعب الفلسطيني جراء الحصار.

ويذكر ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت السماح للوفود الأجنبية من دخولهم إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون للمشاركة في المؤتمر مما دفعهم للاعتصام على بوابة المعبر احتجاجا على عدم السماح لهم بالدخول.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة