بدء اعادة انتشار الجيش الإسرائيلي في غزة

بدء اعادة انتشار الجيش الإسرائيلي في غزة

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم اعادة الانتشار في غزة وقد شوهدت الاليات العسكرية الإسرائيلية وهي تخرج من بين حانون في قطاع غزة. وحسب المصادر الإسرائيلية فان الجيش الإسرائيلي سيخرج من منطقة بيت لاهيا وجباليا بعد اتمام اخلاء بين حانون حيث ستقوم قوات الأمن الفلسطينية بتسلم المواقع التي يخليها الجيش الإسرائيلي.

وتأتي عملية اعادة الانتشار هذه باعقاب اللقاء الأمني بين ضباط من الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي الذي بحث في تفاصيل تسلم الطرف الفسطيني للمسؤوليات الامنية في المناطق التي سعيد الجيش الإسرائيلي الانتشار بها من جديد.

وكانت مصادر إسرائيلية قد أعلنت خلال اليوم ان الجيش الإسرائيلي سيبدأ هذا المساء باعادة الانتشار في غزة حيث سيخلي أولا منطقة بيت حانون ثم يلي ذلك اعادة الانتشار في منطقة غوش قطيف ونيتسريم، بينما سيقوم الجيش الإسرائيلي بالانسحاب من شمال قطاع غزة ومن بيت لاهيا وجباليا يوم غد الاثنين.

هذا وكانت مصادر فلسطينية قد صرحت عصر اليوم انه من المحتمل ان يقوم الجيش الإسرائيلي ايضا باعادة الانتشار في بيت لحم مساء اليوم .

كما تقرر في اللقاء الأمني فتح معابر كرني ورفح وفك الحصار عن غزة.وكان اللقاء الأمني قد عقد اليوم على حاجز ايرز حيث ترأس الجانب الاسرائيلي لهذا الاجتماع ، غادي شمني قائد قوات الاحتلال في قطاع غزة في حين ترأس مدير عام الامن العام في قطاع غزة اللواء الركن عبد الرزاق المجايدة الجانب الفلسطيني.
وكان الطرفن قد توصلا الى تفاهم بهذا الشان خلال اللقاء الامني الذي عقد يوم الجمعة ( 27/6/03) بين وزير الشؤون الامنية في السلطة الفلسطينية، محمد دحلان ومنسق شؤون الاحتلال الاسرائيلي، الجنرال، عاموس غلعاد في تل ابيب الذي خصص للبحث في التفاصيل الاخيرة للاتفاق بين الطرفين حول تولي الجانب الفلسطيني المسؤولية الامنية عن شمال قطاع غزة ومنطقة بيت لحم بعد اعادة انتشار قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وحسب ما رشح عن الاجتماع فان الطرفين اتفقا على ان تتولى الاجهزة الامنية الفلسطينية المسؤولية الامنية الكاملة عن المناطق التي سيخليها الجيش الإسرائيلي ، بما في ذلك وقف النشاطات العسكرية للمقاومة الفلسطينية و السيطرة على مسلحين فلسطينيين تصفهم إسرائيل بأنهم "قنابل موقوتة" بناء على معلومات سيقدمها الجانب الاسرائيلي للاجهزة الامنية الفلسطينية التي تعهدت ايضا بوقف عمليات تهريب السلاح ووقف " التحريض على العنف" في المدارس ووسائل الإعلام الفلسطينية، اضافة الى منع اطلاق صواريخ القسام على جنوب اسرائيل.

وتعهدت اسرائيل باعادة نشر قواتها في المناطق المذكورة اعلاه يوم غد، الاثنين على ان تحتفظ لنفسها بـ " كامل الصلاحية بالعودة مجددا لاحتلالها " في حال لم تقم الاجهزة الامنية الفلسطينية بتنفيذ التزاماتها انفة الذكر وهو الامر الذي حصلت اسرائيل على تعهد بصدده من الولايات المتحدة الامريكية حسب المصادر الاسرائيلية.

واضافت المصادر ان الجانبين توصلا ايضا الى اتفاق يقضي بالسماح للفلسطينيين بالسيطرة على " منطقة ذات تواصل جغرافي في قطاع غزة " وبموجب الاتفاق سيتم انشاء " مناطق عازلة " بين القوات الاسرائيلية والاجهزة الامنية الفلسطينية في قطاع غزة.

يشار هنا الى ان المصادر الاسرائيلية كانت ذكرت ان الحكومة الاسرائيلية تخلت عن مطلبها السابق بان يعلن الوزير دحلان عن نيته تفكيك البنى التحتية لتنظيمات المسلحة الفلسطينية ويعرض " خطة مفصلة" بذلك على الجانبين الاسرائيلي والامريكي. واضافت ان دحلان اكد ان مثل هكذا تعهد من شأنه ان ينسف اتفاق الهدنة الذي ابدت حركات الفصائل المسلحة الفلسطينية موافقتها المبدئية عليه.