بربرية الإحتلال وهمجيته لا تزال تطال النساء والأطفال: 5 شهداء بينهم ثلاث نساء وطفل لم يتجاوز 5 أعوام...

بربرية الإحتلال وهمجيته لا تزال تطال النساء والأطفال: 5 شهداء بينهم ثلاث نساء وطفل لم يتجاوز 5 أعوام...

لا تزال قوات الإحتلال الإسرائيلي تمعن في همجيتها بدون أي رادع، وتواصل ارتكاب الجرائم والمجازر البشعة بحق كافة أبناء شعبنا الفلسطيني، بما في ذلك النساء والأطفال.

فقد شهدت الساعات الأخيرة استشهاد ثلاثة نساء فلسطينيات وطفل لم يتجاوز الخمسة أعوام، فضلاً عن استشهاد أحد عناصر الجهاد الإسلامي، كان قد استشهد شقيقان له في وقت سابق!

فقد ارتفع عدد شهداء الجريمة البشعة التي نفذها طيران الإحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة إلى 4 شهداء،مساء أمس السبت. حيث استشهدت امرأتان فلسطينيتان وطفل، وأحد قادة سرايا القدس، الذراع العسكري للجهاد الإسلامي، في القصف الصاروخي.

وعلم أن الشهيد هو محمد الدحدوح (25 عاماً)، أما الشهداء الثلاثة الباقون فهم من عائلة واحدة كانت تستقل سيارة أجرة في المنطقة، وهم الجدة نعيمة أمن (50 عاماً) والإبنة حنان أمن (25عاماً) والحفيد الطفل مهند حمدي أمن (5 أعوام).

وكانت قد قصفت طائرات الإحتلال الحربية الإسرائيلية مساء أمس بصاروخين على الأقل سيارة مدنية فلسطينية في حي الصبرة وسط مدينة غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن القصف الصاروخي استهدف سيارة من نوع "ماجنوم" فضية اللون، كانت تسير في شارع الصبرة ما أدى إلى استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 4 آخرين.

وقالت مصادر طبية فلسطينية في مشفى الشفاء بمدينة غزة إن القصف الصاروخي أدى إلى استشهاد 4 فلسطينيين، وإصابة 4 آخرين، بينهم طفلان وصفت جراحهما بالخطيرة، فيما وصفت جراح الباقيين بأنها ما بين متوسطة وطفيفة.

وكان الشهيد الدحدوح لحظة استهدافه في طريقة الى المستشفى للاطمئنان على زوجته التي انجبت ولدا .

والشهيد الدحدوح متزوج وله ثلاثة اطفال، يلتحق بشقيقيه خالد الذي استشهد قبل ثلاثة اشهر، وايمن الذي استشهد في مثل هذا اليوم قبل عامين!!

من جهتها أكدت سرايا القدس أن "عملية استهداف كوادر وقادة سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي لن تثنينا عن مواصلة درب المقاومة"، مشيرة في نفس الوقت" إلى أن عملية إطلاق الصواريخ صوب البلدات الإسرائيلية لن تتوقف".

وتوعدت سرايا القدس بالرد على عملية الإغتيال، مشيرة إلى أن إسرائيل لن تنعم بالهدوء ما دامت جرائم الاحتلال تتواصل ضد كوادر وقيادات السرايا وشعبنا الفلسطيني.أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الأحد عن استشهاد امرأة فلسطينية في مخيم بلاطة بمدينة نابلس بالضفة الغربية بعد إطلاق النار عليها من قبل قوات الإحتلال الإسرائيلي.

وقالت المصادر في مستشفى رفيديا إن عايشة أبو مسلم (48 عاماً) أصيبت بعيار ناري قاتل برأسها أدى إلى استشهادها على الفور حينما كانت تحاول أن تطل من شرفة منزلها في المخيم.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن حوالي 10 دوريات إحتلالية اقتحمت مخيم بلاطة حوالي الساعة الثالثة بعد منتصف الليل، وقامت بعمليات مداهمة وتفتيش وحينما كانت السيدة عائشة مسلم تحاول النظر من شرفة منزلها عاجلها جندي احتلالي بإطلاق النار على رأسها ما أدى إلى وفاتها على الفور .
وأشارت المصادر إلى أن السيدة متزوجة وهى أم لأربعة أطفال..

وأضافت أن جنود الاحتلال قاموا بحملات مداهمة وتفتيش واسعة في مخيم بلاطة والمنطقة الشرقية اعتقلوا خلالها تسعة فلسطينيين موضحة أن حملة مداهمات واسعة شهدتها مناطق بيت الماء وخلة العامود والجبل الشمالي ومخيم العين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018