بعد أن زار غزة: الوفد البرلماني الدولي يطلع البرلمانات الأوروبية على المأساة..

بعد أن زار غزة: الوفد البرلماني الدولي يطلع البرلمانات الأوروبية على المأساة..

أكد الوفد البرلماني الدولي، الذي قام بزيارة إلى قطاع غزة السبت الماضي على متن سفينة "الكرامة" للتضامن مع سكان القطاع رفضاً للحصار الصهيوني المشدد، أن الوفد سيعمل بكل قوته لاطلاع النواب في البرلمانات الأوروبية والمسؤولين الحكوميين على حجم المأساة والكارثة الإنسانية التي تحل بقطاع غزة.

وعاد أعضاء الوفد البرلماني، الذي ضم 23 شخصية، من بينها 11 برلمانياً أوروبياً وصحفيون ومتضامنون، ويرأسه عضو مجلس العموم البريطاني اللورد نظير أحمد، ووزيرة التعاون الدولي في حكومة توني بلير السابقة، وعضو البرلمان كلير شورت، إلى بلدانهم بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام لقطاع غزة المحاصر في ثالث رحلة بحرية من نوعها نسقتها حركة "غزة حرة" .

وعبّر اللورد نظير أحمد، رئيس الوفد البرلماني الدولي، لدى عودته إلى لندن عن صدمته مما شاهده في قطاع غزة، وقال: نحن حزينون جداً ومصدومون من الأحوال الإنسانية المأساوية التي رأيناها خلال زيارتنا إلى غزة".

وأضاف: "لم نكن نتوقع على الإطلاق حجم المأساة الإنسانية التي يعيشها مليون ونصف المليون إنسان فلسطيني"، مندداً في الوقت ذاته بإصرار السلطات المصرية على إغلاق معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة.

وأشار اللورد أحمد إلى أن الوفد التقى خلال الزيارة بعدد من فعاليات المجتمع المدني والبرلمانيين والرسميين في
قطاع غزة، كما التقى منظمات دولية مثل وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، حيث تم الحديث
عن آثار الحصار على مختلف نواحي الحياة، كما قام الوفد بزيارة المستشفيات والقطاع الصحي والقطاع
التعليمي واطلعوا على الآثار الكارثية الناجمة عن الحصار.

بدورها؛ قالت كلير شورت، وزيرة التعاون الدولي في الحكومة البريطانية السابقة: رغم ظروفهم الإنسانية المأساوية؛ إلا أن الفلسطينيين استقبلونا بحفاوة كبيرة ووجدنا إصراراً هائلاً منهم على تحسين ظروفهم المعيشية والمحافظة على مكتسباتهم الديمقراطية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص