بعد اعتصام طلابي: أجهزة أمن السلطة الفلسطينية تفرج عن رئيس مجلس طلبة جامعة بير زيت وممثل الكتلة الإسلامية في الجامعة

بعد اعتصام طلابي: أجهزة أمن السلطة الفلسطينية تفرج عن رئيس مجلس طلبة جامعة بير زيت وممثل الكتلة الإسلامية في الجامعة

أفرجت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة ظهر اليوم الخميس، عن رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت فادي حمد، ومنسق الكتلة الإسلامية إياد أبو عرقوب، بعد وساطة وجهود قام بها قيادات من حركتي حماس وفتح لاحتواء الأزمة في الجامعة.

وأكدت مصادر محلية أن رئيس مجلس الطلبة وممثل الكتلة الإسلامية سيقومان بالاجتماع مع إدارة جامعة بيرزيت للتنسيق لفك إضراب عشرات الطلبة المعتصمين داخل مباني الجامعة منذ ظهر الأربعاء.

وأكد ناطق باسم الطلبة المعتصمين في كلية العلوم بجامعة بيرزيت أنه وعلى الرغم من مرور أكثر من 24 ساعة على اعتصامهم، إلا أن مطالبهم لم تحقق كاملة وإن أفرج عن رئيس المجلس وممثل الكتلة الإسلامية.
وقال الناطق إنّ الطلبة عازمين على الاستمرار في اعتصامهم حتى تقدم لهم ضمانات عملية من قبل الأجهزة الأمنية وإدارة الجامعة بأن لا يتعرض أي طالب من طلبة الكتلة الإسلامية للاعتقال.

وقد رفع الطلبة المعتصمين صباح اليوم كتابا لإدارة جامعة بيرزيت التي أعلنت أمس إغلاق الجامعة حتى إشعار آخر، وطالب الكتاب بفتح أبواب الجامعة أمام الطلبة لاستئناف دوامهم الاعتيادي، مؤكدين أن اعتصامهم سلمي ولن يعيق عملية الدراسة، مؤكدين أن تعذر الجامعة بأن هذا الاعتصام يعرقل سير الحياة الأكاديمية غير صحيح.
يذكر أن أكثر من 20 طالبًا من مؤيدي الكتلة الإسلامية أصيبوا ظهر أمس الأربعاء بجراح بعد أن قام طلبة مؤيدين لحركة الشبيبة الطلابية بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة باتجاه اعتصام نفذ للمطالبة بوقف الاعتقال السياسي وإطلاق سراح رئيس مجلس الطلبة.

وقد لجأ عشرات الطلبة والطالبات من مؤيدي الكتلة الإسلامية للاعتصام في كلية العلوم وفي قاعة كمال ناصر بالجامعة، بعد أن حاصرت الأجهزة الأمنية مبنى الجامعة وسط تهديد باعتقال عناصر الكتلة الإسلامية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"