بعد 34 عاما: تحرير أول جثمان للشهيد العاروري من مقابر الأرقام..

بعد 34 عاما: تحرير أول جثمان للشهيد العاروري من مقابر الأرقام..

علم موقع عــ48ـرب أنه من المرتقب أن يتم بعد ظهيرة اليوم، الثلاثاء، تحرير جثمان الشهيد مشهور العاروري من مقابر الأرقام، حيث ستقوم سلطات الاحتلال بتسليم جثمان الشهيد العاروري لذويه على الحاجز العسكري غرب مدينة رام الله، حيث سيتسلم الجثمان مسؤولون من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ومن السلطة الفلسطينية إلى جانب عائلة العاروري.

وكان العاروري المحتجز منذ 34عاما قد استشهد بتاريخ 18ايار/مايو من العام 1976 مع رفيقين آخرين، وهما الشهيدان محمد غوانمة وحافظ أبو زنط في عملية فدائية في منطقة الأغوار"عرفت بعملية الشهيدة لينا النابلسي".

وقد تم دفنهم منذ ذلك التاريخ في مقابر الأرقام. ومنذ ذلك الحين والعائلة تطالب بتحرير جثمانه إلى حين أن استصدرت الحملة الوطنية التي انطلقت عام 2008 لتحرير جثامين الأرقام حيث عملت من خلال محاميها في "مركز القدس للمساعدة القانونية" على استصدار قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية يقضي بتسليم الجثمان.

هذا وكانت سلطات الاحتلال قد أعلمت هذا الأسبوع المحامي هيثم الخطيب من مركز القدس للمساعدة القانونية عن تسليم جثمان الشهيد مشهور العاروري في ساعات ظهر اليوم الثلاثاء على الحاجز غرب مدينة رام الله.
ويعتبر مركز القدس القانوني بأن الأمر سابقة قضائية، وأن هذا أول جثمان سيتم تسليمه من بين قرابة 317 شهيدا ومفقودا من مقابر الأرقام.