بيان الخارجية الفلسطينية: الإدانة الخجولة لا تكفي وحدها في وقف استهداف شعبنا

بيان الخارجية الفلسطينية: الإدانة الخجولة لا تكفي وحدها في وقف استهداف شعبنا

طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، الحكومات العربية بأن تقوم بخطوات عاجلة وفاعلة في تحمل المسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني عبر العمل على وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتأكيد على حقه في الدفاع عن نفسه امام هذه الهجمة الشرسة، وحق الاسرى الفلسطينيين في الحرية والعودة الى اطفالهم وامهاتهم واسرهم بسلام.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها وزع على وسائل الاعلام "في الوقت الذي اكدت فيه الحكومة الفلسطينية رغبتها الصادقة في انتهاء ازمة أسر الجندي الإسرائيلي بالطرق الدبلوماسية، فإن الحكومة الاسرائيلية تثبت يوما بعد يوم وخطوة تلو أخرى سعيها الحثيث لتعقيد الازمة والتغول في سياسة العقاب الجماعي بحق الشعب الفلسطيني وخاصة سكان قطاع غزة في اطار المحاولات المتواصلة لاسقاط الحكومة والالتفاف على خيار الديمقراطي للشعب الفلسطيني".
وأضاف البيان "اننا في وزارة الخارجية ننظر بقلق شديد الى التهديدات الاسرائيلية المتواصلة والتي بدأت تتجسد على أرض الواقع في اطار التصعيد المتواصل في العدوان عبر قصف المقار الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة وتدمير مكاتب الاحزاب والقوى وخطف ممثلي ووزراء الشعب الفلسطيني والاعلان صراحة عن استهداف رئيس الحكومة وعدد من الوزراء من بينهم وزير الخارجية".
واعتبرت وزارة الخارجية ان ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي من اجراءات محاكمة الوزراء والنواب المختطفين هو خروج على كافة القوانين الدولية وانتهاك للحقوق التي كفلتها اتفاقية جنيف الرابعة للشعوب تحت الاحتلال بما فيها شعبنا، وتحد سافر لابسط المعايير الانسانية وجزء من جرائم الحرب التي تستدعي مثول اسرائيل قوة الاحتلال امام المحكمة الجزائية الدولية.
وعبرت الوزارة عن قلقها مما وصفته بالتباطؤ الدولي في ايجاد الاليات المناسبة لوقف العدوان الاسرائيلي معتبرة ان الادانة الخجولة التي خرجت من بعض العواصم والمؤسسات الدولية لا تكفي وحدها في وقف استهداف شعبنا.
وقالت الخارجية "المطلوب وقفة جادة من المجتمع الدولي ومؤسساته ذات الاختصاص يغلب فيها منطق العدل، لا أن ينظر العالم مكتوف الأيدي الى آلة الحرب الاسرائيلية وهي تمارس عدوانها وتحشد ترسانتها العسكرية للانقضاض على سكان قطاع غزة ليس لاسترجاع اسير وانما لتدمير مقدرات شعب بأكمله، وتنفيذ مخططات استراتيجية تتعلق بطبيعة نظام الحكم في فلسطين".
ونددت وزارة الخارجية بالموقف الامريكي الذي اعتبرته يعطل اتخاذ الاجراءات اللازمة لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على شعبنا محملة الادارة الامريكية مسؤولية ما تقوم به قوات الجيش الإسرائيلي من جرائم على نمط مجزرة عائلة غالية مستندة الى هذا الغطاء السياسي والذي يؤكد الانحياز الامريكي الى جانب العدوان وبشكل يمنع تحقيق الأمن والسلم الدوليين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018