تحت عنوان نعم للوحدة لا للاقتتال عقد مؤتمر للوحدة في جنين

تحت عنوان نعم للوحدة لا للاقتتال عقد مؤتمر للوحدة في جنين

برعاية القوى الوطنية والإسلامية في محافظة جنين عقدت المؤسسات والهيئات المحلية والشخصيات الوطنية مؤتمرا دعما للوحدة الفلسطينية بعنوان " نعم للوحدة لا للاقتتال " بحضور ممثلين عن فصائل العمل الوطني والشخصيات المستقلة والمؤسسات والهيئات المحلية حيث وجهوا مذكرة إلى الرئيس أبو مازن ورئيس الوزراء إسماعيل هنية والأمناء العامون للفصائل الفلسطينية وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية دعوا فيها إلى الوقف الفوري لكل أشكال التوتر والاقتتال وإنهاء كل أساليب التحريض الإعلامي ومحاسبة كل المتجاوزين والذين يقفون خلفه، كما دعوا إلى الالتئام الفوري للحوار الوطني الشامل بمشاركة جميع الفصائل والكتل البرلمانية وممثلي الرئاسة والحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى تحديد جدول زمني لانتهاء جلسات الحوار الوطني وبما لا يتجاوز ثلاثة أسابيع كحد أقصى وأخيرا اعتبار خيار التوافق على حكومة الوحدة الوطنية هو الأساس من اجل تنفيذ بنود وثيقة الوفاق الوطني وثيقة الأسرى.

وكان المشاركون في المؤتمر قد وزعوا وثيقة حرمان لكل من يشارك في أي شكل من أشكال الفرقة بين الفلسطينيين أو التحريض عليها باعتبار أي شخص يغذي الفرقة هو بطل الحرب الأهلية وتجريده من كافة حقوقه حيث أعلنت الوثيقة مقاطعة كل شخص من هؤلاء ومنع التحدث إليه أو زيارته وكذلك عدم مشاركته أفراحه أو أحزانه وعدم الزواج منه أو تزويجه وعدم بيعه أو الشراء منه وأيضا عدم الابتسام في وجوههم.

وكانت ألقيت العديد من الكلمات التي تمثل الفصائل الوطنية والإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني أكدت جميعها على الوحدة الوطنية الواحدة بين الشعب الواحد ونبذ التفرقة والخلاف والدعوة إلى وقف الاقتتال والتحريض بكافة أشكاله والتوجه إلى دعم الوحدة والتعاضد.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018