تشكيل لجنة فلسطينية لتوثيق اعتداءات الاحتلال على المزارعين الفلسطينيين

تشكيل لجنة فلسطينية لتوثيق اعتداءات الاحتلال على المزارعين الفلسطينيين


أعلن محافظ مدينة غزة محمد القدوة، اليوم، عن تشكيل لجنة قانونية مهمتها جمع وتوثيق المعلومات اللازمة لمقاضاة وإدانة الحكومة الإسرائيلية دولياً، وإرغامها على تعويض المزارعين الفلسطينيين المتضررين.

وأكد القدوة في كلمة له في قاعة السنابل بالمحافظة ضمن فعاليات اليوم الثاني من برنامج أسبوع التضامن مع المزارعيين المتضررين، أن اللجنة تدرس كافة السبل الكفيلة في نقل معاناة المزارع الفلسطيني الى العالم من أجل مساعدته في نيل حقوقه.

وجدد المحافظ تحياته إلى المزارع الفلسطيني الصامد في أرضه، رغماً عن الجرائم الصهيونية المرتكبة بحقهم، مؤكداً على ضرورة السعي لتعويض جميع المزارعين عن خسائرهم جراء ذلك.

من جانبه أكد مدير عام وزارة الزراعة، محمود أبو سمره، على ضرورة وضع آلية تعمل على رصد وتسجيل الأضرار وإعادة مراجعتها، مضيفاً "ان الوزارة وضعت برنامجاً خاصاً لإحصاء الأضرار واعتمادها حسب الأسس المتفق عليها والتي تضمن التقدير الصحيح لحجم أضرار وخسائر كل مزارع على حدا، وستسلم المعلومات للجنة القانونية المزمع تشكيلها لدراستها وصولاً لمقاضاة حكومة الاحتلال".

وتناول أبو سمره الأوضاع المأساوية التي وصل إليها المزارع الفلسطيني نتيجة الممارسات اليومية التي يعاني منها المزارع الفلسطيني من مصادرة الأراضي وإقتلاع الأشجار وردم آبار المياه.

واستعرض ممثل المزارعين المتضررين في محافظة غزة، محمد الريس، آلية برنامج تعويض المزارعين، ونوه الى ضرورة إعادة النظر في ذلك مقترحاً أن يتم تقسيم فئات المزارعين المتضررين حسب قيمة الضرر، ومحاولة تعويض المزارعين الذين تكبدوا خسائر قيمتها اقل من 5 آلاف دولار لان عددهم كبير، حتى يتم إغلاق بعض الملفات، وتوحيد الجهود للعمل على تعويض ما تبقى تباعاً.

وقدم المهندس صلاح فروخ، من وزارة الزراعة، عرضاً لخسائر القطاع الزراعي في محافظات الضفة الغربية ومحافظة غزة موضحاً أن أجمالي قيمة الأضرار والخسائر التي تعرض لها القطاع الزراعي الفلسطيني في جميع محافظات الوطن، نتيجة لممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بدء انتفاضة الأقصى 29/9/2000، حتى اليوم، بلغت 952.876.344 مليون دولار، موضحاً أن حكومات الإحتلال المتعاقبة إتبعت سياسة الأرض المحروقة تجاه الأراضي الزراعية الفلسطينية، فعمدت الى تجريف آلاف الدونمات الزراعية واقتلاع عشرات الآلاف من الأشجار بالإضافة الى تدمير الدفيئات الزراعية ومزارع الأبقار والدواجن وغيره بهدف تدمير البنية التحتية الفلسطينية، وإضعاف الشعب الفلسطيني.

يذكر أن الأربعاء 14/5/2003 هو اليوم الثالث لتلك الفعاليات وسيتناول خسائر القطاع الزراعي في محافظات رفح، وخانيونس، والوسطى، في قطاع غزة، فيما ستجتمع في اليوم التالي لجنة الصياغة المنبثقة عن الفعاليات لإصدار التوصيات التي خرج بها أسبوع التضامن