تشييع جثمان الشهيد ،المصور والصحفي مازن دعنا في مدينة الخليل

تشييع جثمان الشهيد ،المصور والصحفي مازن دعنا في مدينة الخليل

شيع اليوم،في مدينة الخليل، جثمان مازن دعنا المصور الصحفي برويترز الذي قتله جنود امريكيون في العراق ي كان يتحدى فيها بشجاعة الاعيرة النارية كي يسجل وقائع ماساة اراقة الدماء الفلسطينية الاسرائيلية.

ورافق اكثر من ثلاثة الاف من المشيعين جثمان دعنا بعضهم يهتفون ضد بشاعة الاحتلال الامريكي في العراق ،ومرت الجنازة عبر مدينة الخليل مسقط رأسه بالضفة الغربية في موكب مشابه لجنازات الشهداء الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال الاسرائيلي .

وابرز ما اشتهر به دعنا البالغ من العمر ٤١ عاما تغطيته الصحفية التي حصل على جائزة عليها للاحداث في الخليل وهي منطقة توتر رئيسية في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني حيث اصيب وتعرض للضرب مرات عديدة من جانب القوات الاسرائيلية.

وأطلق جندي امريكي فوق دبابة الرصاص على دعنا الذي كان في مهمة بالعراق اثناء تصويره فيلما بالقرب من سجن ابو غريب في بغداد يوم الاحد.

وطلبت رويترز من الجيش الامريكي التحقيق في الكيفية التي وفقا للرواية الرسمية الامريكية تقول ان جنديا امريكيا اعتقد بطريق الخطأ ان كاميرا دعنا كانت منصة لاطلاق القذائف.


ووصف متحدث امريكي في بغداد القتل بأنه "مأساة مرعبة".

ودعنا هو الصحفي الثامن عشر الذي يقتل في الصراع في العراق.

وترك زوجة واربعة اطفال.

وحضر زملاء دعنا من اماكن تمتد من لندن الى اسرائيل والضفة الغربية الجنازة التي جرت في الخليل التي يشوبها توتر بعد العملية الاستشهادية امس بالقدس.

واعادت اسرائيل فرض حصار عسكري على الخليل ومدن اخرى في الضفة الغربية يوم الاربعاء مما ادى الى منع بعض زملاء دعنا الفلسطينيين من تشييعه.

ولف جثمانه بالعلم الفلسطيني وحمل عبر الشوارع من مسجد الى مدفنه في مقابر الشهداء بالمدينة.

ورفرفت اعلام العراق وحماس وسط جنازة دعنا الذي كان قد حصل على اشادات عديدة من جماعات تتراوح بين وكالات الاغاثة الدولية الى منظمات النشطاء.

وهتف المشيعون عبر المسيرة داعين لمازن بالرحمة وانهم سيواصلون النضال.

وعندما ووري جثمانه التراب بكى الاقارب وانهار احد اخوته بين ذراعي احد رفاقه في المسيرة.

ويذكره كثيرون في الخليل بأنه شخص عملاق لم يتراجع ابدا عن تغطية قصة خطيرة.

وقال ستيفن جوكس رئيس قسم الاخبار العالمية في رويترز الذي حضر الجنازة مع وفد من كبار المحررين "كان مازن ببساطة افضل مصور مقاتل في جيله." واضاف " كانت شجاعته اسطورية والتزامه كاملا."

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية