تشييع جثمان المبعد فوزي القادي في دمشق

تشييع جثمان المبعد فوزي القادي في دمشق

شيعت جماهير فلسطينية غفيرة في دمشق، امس الخميس، جثمان المبعد فوزي احمد عبد الله القادي، 90 عاما، من مدينة جنين في الضفة الغربية، و الذي توفي في سوريا بعد مسيرة نضالية حافلة بالتضحية والعطاء.

وعبر ممثلو القوى والفعاليات في كلماتهم التأبينية عن حزنهم الشديد لرحيل القادي قبل ان يتحقق حلمه بالعودة للوطن الذي ابعده الاحتلال عنه عام 1967.

وأكد المتحدثون أن "شعبنا متمسك بمواصلة المسيرة حتى تحقيق حلم العودة"، مؤكدين ان العودة قضية مقدسة لا يمكن التفريط بها او التنازل عنها.

وناشد المتحدثون الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه بتعزيز الوحدة الوطنية ووقف الاقتتال الدموي والعودة لمائدة الحوار الوطني مؤكدين حرمة الدم الفلسطيني وضرورة التمسك بالثوابت الوطنية.

وكانت قد ابعدت قوات الاحتلال القادي عن مدينة جنين عقب اعتقاله عام 1967 بتهمة القيام بنشاطات وطنية وتحريضية ورفضت السماح له بالعودة للوطن.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019