تصاعد حدة الاشتباكات؛ 17 قتيلا وأكثر من 185 مصابا حصيلة الأحداث الدامية خلال أقل من 24 ساعة

تصاعد حدة الاشتباكات؛ 17 قتيلا وأكثر من 185 مصابا حصيلة الأحداث الدامية خلال أقل من 24 ساعة

ازدادت حدة المواجهات واتسعت رقعتها وتواصلت الجمعة الاشتباكات المسلحة الدامية بين انصار حركتي فتح وحماس في مناطق مختلفة من قطاع غزة، مخلفة وراءها 17 قتيلا و 185 مصابا وذلك منذ بدء الاشتباكات يوم أمس الخميس.

هذه الاشتباكات التي اندلعت واتسعت لتحرق الأخضر واليابس محولة غزة إلى ثكنات عسكرية وساحة حرب حقيقية.

وقد بدأت الموجهات على خلفية اعتراض عناصر من القوة التنفيذية موكب شاحنات قالت حماس إنها شاحنات محملة بالسلاح ما أدى إلى حدوث اشتباكات أدت إلى مقتل وإصابة الكثيرين .

وقالت مصادر فلسطينية ان مدينة غزة شهدت اشتباكات عنيفة جدا فى الكثير من المحاور تركز معظمها بالقرب من مقار الاجهزة الامنية الفلسطينية .

وأعلنت القوة التنفيذية فى وقت متأخر من الليل الماضي حالة الاستنفار القصوى في كافة صفوفها مطالبة مجموعاتها العمل للسيطرة على كافة المؤسسات الأمنية الفلسطينية .

وتركزت الاشتباكات قرب المقر الرئيس للشرطة الخاصة المحاذي لملعب اليرموك في شارع الوحدة، حيث تعرض المقر للقصف بقذائف الار بي جي كما تعرض مقر الشرطة الرئيسي وسط مدينة غزة كذلك للقصف بقذائف الهاون فيما استهدفت أخرى مقر جهاز المخابرات العامة شمال مدينة غزة".

وشهد محيط مقر جهاز الأمن الوقائي شمال قطاع غزة اشتباكات عنيفة بين حركتي فتح وحماس إلى جانب محاولة مهاجمة مقر المخابرات العامة بالأسلحة الرشاشة والقذائف الأمر الذي تسبب في سقوط قتيلين.

الى ذلك ذكر مسؤول فى اذاعة العمال ان مسلحين من حماس والقوة التنفيذية قاموا بمهاجمة المقر العام لاتحاد عمال فلسطين شمال مدينة غزة واشعلوا النيران في مقر اذاعة عمال فلسطين .
الى ذلك اعلنت حركة حماس انها تمكنت من السيطرة على عدد من المواقع العسكرية الفلسطينية فى اكثر من منطقة موضحة انه يتواجد العشرات من العناصر التابعة للاجهزة الامنية .

واعلنت مصادر في حرس الرئيس محمود عباس، ان عناصر من حماس يحاصرون موقع قريش الواقع الى الجنوب الغربي من مدينة غزة في حي الشيخ عجلين، حيث يتواجد في الموقع مئات العناصر المستجدة التي تتلقي تدريبات داخل المقر وسط انباء عن وقوع اصابات داخل المقر .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018