تقرير: حجم الخسـائر التي لحقت بالمدنيين و ممتلكاتهم جراء اجتياح قوات الاحتلال لبيت حانون

تقرير: حجم الخسـائر التي لحقت بالمدنيين و ممتلكاتهم جراء اجتياح قوات الاحتلال لبيت حانون




مـركز الميـزان لحقـوق الإنسـان




تقــــــريــر حــــــــــول:
ملخـص حجم الخسـائر التي لحقت بالمدنيين و ممتلكاتهم جراء اجتياح قوات الاحتلال لبيت حانون


خلال الفترة الممتدة بين 15إلى 20/5/2003










نبذة جغرافية

محافظات غزة جزء من السهل الساحلي الفلسطيني، الواقع جنوب غرب فلسطين، وتشكل مستطيل طويل وضيق، ويبلغ طولها (45) كيلو متر مربع، ويبلغ عرضها (5.7) كيلو متر مربع في القسم الشمالي، في حين يصل عرضها إلى حوالي (12) كيلو متر في النهاية الجنوبية، وتبلغ المساحة الإجمالية لمحافظات غزة بحدودها الحالية (365) كيلو متر مربع. ويبلغ تعداد سكان محافظات غزة، وفقاً لتقديرات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، حوالي 1.261.909 نسمة في العام الماضي 2002، وتتكون محافظات غزة من خمسة محافظات هي شمال غزة، محافظة غزة، محافظة دير البلح (الوسطى)، محافظة خانيونس، محافظة رفح.

المحافظة الشمالية (شمال غزة)

تقع في أقصى شمال محافظات غزة، يحدها من الشمال والشرق شريط حدودي يفصلها عن الأراضي المحتلة عام 1948، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط، ومن الجنوب محافظة غزة.
وتتربع محافظة الشمال على مساحة (62) كيلو متر مربع، تمثل ما نسبته 17% من إجمالي مساحة محافظات غزة. وتتكون محافظة الشمال من ثلاث مراكز حضرية تصنف كبلديات، هي، بلدية بيت حانون في أقصى الشمال، وبلدية بيت لاهيا في وسط المحافظة، وبلدية جباليا، التي تقع في أقصى جنوبها. يقدر عدد سكان محافظة الشمال، في العام الجاري 2002، بحوالي 236.298 نسمة.

بيت حانون

وتتمتع بيت حانون بطبيعة جغرافية ذات أراضي زراعية طينية وبعض المناطق الرملية، أراضيها سهلية، تقع بيت حانون شمال شرق مدينة غزة، وتبعد عن مدينة جباليا 3.5 من الشمال، وتبلغ مساحتها الكلية 13.438 دونما، ومساحة المنطقة المبنية فيها 1.288 دونما، وتحيط بها أراضي جباليا، وبيت لاهيا، وغزة، ويبلغ عدد سكانها 20.791 فرداً منهم 10.479 أنثى. ويبلغ عدد الأسر 2.784 أسرة كما يبلغ عدد المباني 2.367 مبنى، وعدد الوحدات السكنية 2.604 وحدات. يدير بيت حانون مجلس بلدي تم تأسيسه عام 1965، وكان أول رئيس للمجلس احمد عبد الهادي الزعانين حيث كان يتكون من 7 أعضاء، أما المجلس الحالي فقد استلم مهام منصبه في 26/9/1996، ورئيسها الحالي السيد إبراهيم توفيق عبد الهادي حمد، ويتكون من 11 عضوا، جميعهم ذكور. ويتوفر مقر للمجلس البلدي تبلغ مساحته 225 متر مربع. ويعمل في المجلس البلدي 72 موظفاً، جميعهم ذكور .
منذ بداية الانتفاضة الحالية ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي جرائم شبه يومية بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم في بلدة بيت حانون حيث بلغت مساحة الأراضي المزروعة، التي جرفتها تلك القوات حوالي 1.634.218 متراً مربعاً، والمنازل السكنية 273 منزلاً سكنياً، و (5) محلات تجارية، و (3) منشآت صناعية، و(16) مركبة، و(10) آبار مياه، و(19) شهيداً، وعشرات الجرحى.
ورصد المركز توغل قوات الاحتلال عشر مرات تخللتها أعمال هدم وتجريف، منذ مطلع العام الجاري فقط، إلى جانب عشرات التوغلات اليومية التي لا تنطوي على أعمال هدم وتجريف، وكان التوغل الأخير وإعادة احتلال البلدة هو الأشد قسوة، بالنظر إلى حجم الخسائر بين المدنيين وممتلكاتهم في البلدة. مركز الميزان وسعياً منه إلى إبراز معاناة سكان بيت حانون وفضح الجرائم الإسرائيلية بحقهم، يورد هذا الموجز حول حصيلة رصده الأولي للخسائر والأضرار التي لحقت بالسكان المدنيين وممتلكاتهم في بيت حانون.
عند حوالي الساعة 2:30 من فجر يوم الخميس الموافق 15/5/2003 توغلت قوات الاحتلال داخل بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، حيث انطلقت 30 آلية عسكرية و خمس جرافات من معبر بيت حانون ( ايرز) ترافقها الطائرات المروحية، وحاصرت البلدة وأقفلت جميع منافذها، واقتحمت تلك القوات بعض المناطق داخل البلدة ونسفت وجرفت بعض المنازل فيها وأيضا تجريف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وذلك على مدار خمسة أيام وهي فترة احتلالها المتواصلة للبلدة. كما قتلت 7 فلسطينيين وأوقعت أكثر من 90 إصابة في صفوف المدنيين، وانسحبت تلك القوات عند حوالي الساعة 1:00 من فجر الثلاثاء الموافق 20/5/2003.

اليوم الأول: الخميس 15/5/2003

عند اجتياح قوات الاحتلال للبلدة قامت قوة مكونة من 10 آليات وجرافة باقتحام منطقة الزيتون الواقعة غربي بلدة بيت حانون وحاصرت أربعة منازل تعود إلى مواطنين تصنفهم قوات الاحتلال من بين المطلوبين، وفرضت نظام حظر التجوال وأمرت أصحاب هذه المنازل بالخروج والابتعاد عن منازلهم، دون أن تسمح لهم بإخلائها من محتوياتها، أو حتى حمل أوراقهم الثبوتية. وقامت بتفتيش هذه المنازل مستخدمة الكلاب المدربة. وعند حوالي الساعة 4:30 من فجر اليوم نفسه نسفت تلك القوات ثلاث منازل تعود ملكيتها لعائلات: فياض، البسيوني، أبو جراد، ما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة في المنازل المجاورة، وواصلت تلك القوات تمركزها في المناطق التي اجتاحتها، وقامت بأعمال تجريف واسعة للأراضي التابعة للبلدة كما اعتلى الجنود أسطح بعض المنازل وأطلقوا النار على المارة. ووصلت بعض الآليات الحربية إلى مفترق بيت لاهيا بالقرب من محطة حمودة للوقود حيث تجمع الفتية ورشقوا الدبابات بالحجارة وتظاهروا أمامها، ففتحت تلك القوات نيران أسلحتها الرشاشة نحوهم ما أدى لإصابة عدد منهم، وكانت حصيلة الاعتداء في هذا اليوم:
استشهاد خمسة مواطنين هم:
1. محمد نبيل محمد الزعانين 14 عام سكان بلدة بيت حانون أصيب بعيار ناري في الرأس
2. زهير خالد أبو جراد 15 سكان بيت لاهيا أصيب بعيار ناري في الرأس
3. عبد القادر علي أبو الكاس 22 عام سكان حي الشجاعية أصيب بشظايا
4. خليل محمد قرموط 32 عام سكان بيت لاهيا أصيب بعيار ناري في البطن
5. نضال عاطف كريم 24 عام سكان حي التفاح أصيب بعيار ناري في الظهر
كما أدى الاجتياح في اليوم الأول إلى إصابة 8 مواطنين بجراح مختلفة اغلبهم من الفتية والأطفال

اليوم الثاني: الجمعة 16/5/2003

واصلت قوات الاحتلال حصارها وتضييقها الخناق على بلدة بيت حانون كما واصلت الجرافات أعمال التجريف التي أتت على المئات من الدونمات من الأراضي المزروعة، ودمرت أجزاء كبيرة من البنية التحتية في البلدة، بتدميرها للطرق وشبكات الكهرباء والهاتف ومياه الشرب ما تسبب في معاناة كبيرة للمواطنين. وأصيب في هذا اليوم خمسة مواطنين جميعهم فتية تقل أعمارهم عن 18 عاما.

اليوم الثالث: السبت 17/5/2003

وفي اليوم الثالث تفاقمت معاناة المواطنين داخل بلدة بيت حانون، في ظل استمرار انقطاع مياه الشرب والتيار الكهربائي والهاتف بصفة عامة، حيث عانت بعض الأسر نقص حاد في مياه الشرب وحليب الأطفال. وكان الخروج من المنزل يشكل مخاطرة كبيرة بالنسبة لهم في ظل استهداف قوات الاحتلال لأي شيء يتحرك. وأغلقت تلك القوات شارع صلاح الدين الرئيسي، بإقامة سواتر ترابية وذلك من ناحية محطة حمودة للوقود، وقتلت المدعو خالد إبراهيم الزق 25 عام من سكان حي الشجاعية حيث أصيب بعيار ناري في الصدر، كما أصيب في هذا اليوم 25 مواطناً.

اليوم الرابع: الأحد 18/5/2003

واصلت قوات الاحتلال في حصارها التام للبدة واستمرت عمليات التجريف الواسعة للأراضي الزراعية واستولت تلك القوات على منزل عائلة محمود المصري بعد أن طردتها من منزلها الواقع على شارع صلاح الدين وحولته إلى نقطة مراقبة عسكرية.أيضا قامت هذه القوات بإطلاق النار على المتظاهرين ما أدى إلى استشهاد المدعو خالد زياد نصر 16 عام من سكان مخيم جباليا أصيب بعيار ناري في البطن، كما أصيب 20 شخصا أخر، وفي حوالي الساعة السابعة من مساء اليوم نفسه أمرت قوات الاحتلال أصحاب منازل، تقع في عزبة بيت حانون وتعود لعائلة الزعانين، بإخلائها ومن ثم قامت بتجريفها وذلك بدون مبرر حيث تدمرت ثلاث منازل بشكل كلي ومنزل رابع لحقت به أضرار جزئية جسيمة، وجرفت بئر للمياه وجزء من مسجد عبد الله عزام.

اليوم الخامس: الاثنين 19/5/2003

تواصل الحصار، المفروض على بلدة بيت حانون وتجريف واقتلاع الأشجار المثمرة، وإطلاق النار العشوائي على السكان والمارة ما أوقع 24 مصاباً.

ملخص الأضرار على مدار الخمسة أيام:
الشهداء:
السكن التاريخ الإصابة العمر الاسم رقم
بيت حانون 15/5/2003 عيار ناري في الرأس 14 محمد نبيل محمد الزعانين 1.
بيت لاهيا 15/5/2003 عيار ناري في الرأس 15 زهير خالد أبو جراد 2.
الشجاعية 15/5/2003 شظايا 17 عبد القادر علي أبو الكاس 3.
بيت لاهيا 15/5/2003 عيار ناري في البطن 32 خليل محمد قرموط 4.
حي التفاح 15/5/2003 عيار ناري في الظهر 24 نضال عاطف كريم 5.
الشجاعية 17/5/2003 عيار ناري في الصدر 25 خالد إبراهيم الزق 6.
مخيم جباليا 18/5/2003 عيار ناري في البطن 16 خالد زياد نصر 7.




المنازل:
التاريخ المنطقة الوسيلة الضرر الاسم 1.
15/5/2003 الزيتون نسف كلي يوسف عبد القادر عبد الرحمن البسيوني 2.
15/5/2003 الزيتون نسف كلي إسماعيل جاسر حسن فياض 3.
15/5/2003 الزيتون نسف كلي محمد زيدان رمضان أبو جراد 4.
15/5/2003 الزيتون تجريف كلي محمود خميس إسماعيل الشمباري 5.
15/5/2003 الزيتون متأثر من نسف كلي عزات قاسم إبراهيم نصار 6.
15/5/2003 الزيتون متأثر من نسف كلي محمد إبراهيم إسماعيل أبو جراد 7.
18/5/2003 العزبة تجريف كلي أحمد محمد حسن الزعانين 8.
18/5/2003 العزبة تجريف كلي خليل محمد حسن الزعانين 9.
18/5/2003 العزبة تجريف كلي مصطفى حسن محمد الزعانين 10.
18/5/2003 العزبة تجريف كلي نسيم محمود حسن الزعانين 11.


الأراضي:
النوع المساحة بالدونم الاسم رقم
حمضيات 7 صلاح محمد جميل الشوا 1.
حمضيات 24 خالد هاشم عطا الشوا 2.
حمضيات 95 هاشم عطا هاشم الشوا 3.
حمضيات 90 أمين عطا هاشم الشوا 4.
حمضيات 180 محمود عطا هاشم الشوا 5.
حمضيات 30 فاطمة عطا هاشم الشوا 6.
حمضيات 34 شفيقة عطا هاشم الشوا 7.
حمضيات 8 ليلى عطا هاشم الشوا 8.
حمضيات 8 انتصار عطا هاشم الشوا 9.
حمضيات 60 ورثة رباح راغب عبد الرحمن زمو 10.
حمضيات 60 سليم راغب عبد الرحمن زمو 11.
حمضيات 60 ورثة علي عبد الرحمن زمو 12.
حمضيات 60 ورثة عبد الرحمن زمو 13.
حمضيات 15 رمزي عطايا سليم حمودة 14.
حمضيات 15 فوزي عطا سليم حمودة 15.
حمضيات 10 محمد خالد عبد العظيم حمودة وإخوانه 16.
حمضيات 4 محمود موسى حسن الزعانين 17.
حمضيات 2 حسن المصري 18.
حمضيات 2 إسحاق الزعانين 19.
حمضيات 4 أحمد محمد حسن الزعانين 20.
حمضيات 4 مصطفى محمد عبد الهادي أبو جراد 21.
حمضيات 4 موسى محمد عبد الهادي أبو جراد 22.
حمضيات 3 يعقوب محمد عبد الهادي أبو جراد 23.
حمضيات 6 موسى خضر الدحنون 24.
حمضيات 5 عيسى الرن 25.
حمضيات 2 جميل محمد حسن الزعانين 26.
حمضيات 1 حسن حسين محمد الزعانين 27.
حمضيات 1 مصطفى حسن محمد الزعانين 28.

ملاحظة: مجموع مساحات التجريف بلغ ما يقارب 1000 دونما وهناك أسماء ومساحات أخرى لم نتمكن من حصرها حتى إعداد هذا التقرير.

إعادة اقتحام بلدة بيت حانون
عند حوالي الساعة الثامنة من صباح يوم الأربعاء الموافق 21/5/2003 عاودت قوات الاحتلال توغلها في المنطقة الصناعية التابعة لبلدة بيت حانون مستخدمة في ذلك 25 آلية. وعند حوالي الساعة العاشرة والنصف من صباح اليوم نفسه وبينما كانت البلدة تترقب، زيارة أبو مازن رئيس الوزراء الفلسطيني للبلدة تقدمت مجموعة من الدبابات والجرافات إلى مدخل بيت حانون وشارع صلاح الدين وأغلقت الطريق. وقامت بتجريفه بعمق 3 أمتار على عرض المسارين وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الفتية الذين تجمهروا أمام الدبابات ما أدى إلى إصابة اثنين منهم. ويتواصل إغلاق البلدة حتى كتابة هذا التقرير.
يذكر أن التوغل الجديد أعاق عمل المركز وقدرته على الانتهاء من حصر وتوثيق الأضرار بالكامل.


الخلاصــة

إن ما تضمنه هذا الموجز من حقائق توثيقية حول حجم الخسائر في أرواح وممتلكات السكان المدنيين في بلدة بيت حانون المحتلة، يؤكد على أن ما ترتكبه به قوات الاحتلال الإسرائيلي، بحق السكان المدنيين الفلسطينيين، هو جرائم حرب منظمة، بالنظر إلى انتهاكها الجسيم والمنظم لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة.
إن واقع انتهاك إسرائيل المنظم لحقوق الإنسان الأساسية، في تعاملها مع السكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في الوقت الذي يلقي بمهام كبيرة على كاهل أجسام الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان لا سيما لجنة حقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، فإنه يلقي بمهام أكبر على كاهل المجتمع الدولي، لاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة، عليه يطالب المركز المجتمع الدولي بما يلي:

1. توفير الحماية الدولية الفاعلة للسكان المدنيين وممتلكاتهم، فانتهاك إسرائيل كقوة احتلال، لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، يجب أن يدفع المجتمع الدولي للوفاء بالتزاماته القانونية والأخلاقية، تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة وسكانها.
2. الكف عن تسييس معاناة الشعب الفلسطيني، فقد أظهرت سنوات العملية السلمية، أن حقوق الإنسان قد تم التضحية بها، تحت ذريعة إعطاء السلام فرصة، فلم يتحقق السلام وبلغت انتهاكات حقوق الإنسان حد ارتكاب جرائم حرب يومية بحق السكان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
3. ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، ممن نفذوا أو أمروا أو تغاضوا عن تنفيذ الجرائم المرتكبة بحق المدنيين الفلسطينيين.
4. تقديم وسائل الدعم المادي والمعنوي كافة للشعب الفلسطيني، لاسيما في مجالات الصحة والتعليم والإغاثة...الخ.
5. البحث في كل السبل الممكنة لتعويض الفلسطينيين، من قبل دولة الاحتلال، جراء ما ارتكبته من تدمير وتخريب للممتلكات العامة والخاصة في الأراضي المحتلة، ويجب أن يكف المجتمع الدولي عن صمته إزاء تلك الجرائم، لأن في ذلك مكافأة للمحتل ورخصة لتصعيد العدوان.
6. فرض عقوبات على دولة الاحتلال الإسرائيلي، لانتهاكها المنظم والمتواصل لأحكام القانون الدولي وإعادة النظر في اتفاقات الشراكة والاتفاقات الثنائية، الاقتصادية والدبلوماسية والتبادل العلمي، كأحد آليات الضغط المستمر على دولة الاحتلال، ووقف تصدير الأسلحة إليها.
انتهـــى،