ثلاث إصابات في تصادم بين القوة التنفيذية وأفراد قوات الأمن التي تتظاهر احتجاجا على عدم دفع الرواتب..

ثلاث إصابات في تصادم بين القوة التنفيذية وأفراد قوات الأمن التي تتظاهر احتجاجا على عدم دفع الرواتب..

أصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح مختلفة خلال اشتباكات اندلعت بين عناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية والقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان أن مئات من عناصر الأجهزة الأمنية والأمن الوطني الفلسطيني نفذوا الأحد احتجاجا في خانيونس احتجاجا على عدم دفع الرواتب ما أدى إلى حدوث اشتباكات بالأيدي أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين.

وبينت المصادر ان الأوضاع فى خانيونس متوترة جدا، مرشحة اشتداد حدة الاشتباكات بين عناصر الأجهزة الأمنية والقوة التنفيذية خلال الساعات القليلة المقبلة.

وهددت وزارة الداخلية الفلسطينية أمس السبت باستخدام القوة مهما كلف الأمر لمنع إضراب واحتجاجات أفراد الأجهزة الأمنية الفلسطينية محملة من يقف وراء هذه الأعمال تبعات هذا القرار.

وتوعد بيان لوزارة الداخلية بمحاسبة من وصفتهم بالعابثين والخارجين عن القانون عاجلاً أم آجلاً مؤكدة أن مثل هذه الاحتجاجات تستهدف الحكومة الفلسطينية .

وانتشر المئات من عناصر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية بشكل مكثف وواضح في شوارع مدينة غزة تنفيذا لقرار وزارة الداخلية منع أي مظاهر احتجاجية يمكن أن تشهدها الأراضي الفلسطينية .

وقال إسلام شهوان الناطق باسم القوة التنفيذية أن القوة انتشرت في كافة المحاور في قطاع غزة موضحا أن كل من يخالف القانون سيتحمل نتائج ذلك .

وأضاف شهوان أن القوة التنفيذية ستضرب بيد من حديد علي كل من يعبث بأمن الوطن والمواطن ولن تسمح لأي شخص بالاعتداء علي الممتلكات العامة والخاصة .


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018