جباليا.. حكاية مذبحة متواصلة

جباليا.. حكاية مذبحة متواصلة

مجزرة اسرائيلية اخرى يرتكبها الجيش الاسرائيلى بعد اقل من 72 ساعة من ارتكابه مجزرة مماثلة فى مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة وبعد اقل من اسبوع على اعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالى تشكيلة حكومته اليمنيية بالكامل .

المجزرة الجديدة اودت بحياة 11 عشر فلسطينيا مدنيا واصابة ما يزيد عن 140 من بينهم صحفيين يعملان في وكالة انباء رويترز العالمية، وهما احمد جاد الله وشمس عودة، وحوالى 40 اصابة فى حالة خطيرة جدا اضافة الى تضرر عد كبير من منازل المواطنين.

وكانت أكثر من 60 دبابة و آليات و جيبات عسكرية و جرافات وبغطاء جوى من طائرات الاباتشى دخلت المخيم من محيط معبر بيت حانون (ايرز) واقتحمت أحياء سكنية واسعة من جهة شارع صلاح الدين شرق جباليا والجهة الشمالية للمخيم وقد اطلقت الدبابات الاسرائيلية قذائفها بشكل عشوائى على منازل المواطنين اضافة الى القضف المتواصل من الطائرات الاسرائيلية الذى ادى إلى قطع التيار الكهربائى عن مدينة بيت حانون وجباليا، حيث غرقت منطقة شمال غزة في ظلام دامس بعد اصابة المحولات الكهربائية التى تغذى المنطقة باربعة صواريخ اطلقتها الطائرات.

و قال شهود عيان ان الطائرات الاسرائيلية اطلقت خمسة صواريخ اصاب اثنان منها منزل محمد البياري الذى استشهد، كما واصيب جراء قصف المنزل عشرات الفلسطينيين بجراح ونقلوا الى مستشفى الشهيد كمال عدوان في بيت لاهيا و مستشفى العودة في جباليا و مستشفى الشفاء في غزة .

كما داهمت وحدات من المستعربين متنكرين بزى مدنى ويركبون سيارات مدنية عشرات المنازل من بينها منزل عائلة "زيادة" التى فقدت فى وقت سابق شهيدين ينتمون الى كتائب الشهيد عز الدين القسام و طلبوا من سكانه الخروج من المنزل و اعتقلوا والد الشهيدين ونسفوا المنزل بالكامل.

من جهتهم اكد شهود عيان ان الشقيق الثالث لهذه العائلة ويدعى عبد الكريم زيادة استشهد أثناء زراعته عبوة ناسفة تحت دبابة اسرائيلية.

و قال الدكتور معاوية حسنين مدير عام الاستقبال والطوارئ في مستشفى الشفاء في مدينة غزة أن 11 فلسطينيا استشهدوا و أصيب حوالي 60 آخرين برصاص قوات الاحتلال و أضاف ان الشهداء هم الشيخ محمد شحدة البياري من مخيم جباليا -61 عاماً ونادى ابو جليلة وايهاب نبهان وبهاء ابو وردة ونائل ابو سيدو وحمد ى العابد وابراهيم المدهون ومحمد ابو عودة اضافة الى ثلاث جثث ما زالت مجهولة الهوية من بينها طفل يبلغ من العمر 14 عاما .

و أشار حسنين الى وجود عدد كبير من الاصابات الخطيرة من بينها الشاب محمود حسن الزيناتي -35 عاماً -بجراح خطيرة نتيجة تعرضه بشكل مباشر لقذيفة دبابة حيث أصيب بالصدر والاطراف وأدخل فوراً الى قسم العناية المركزة، و كذلك الشاب ابراهيم جمال المدهون -22عاماً - الذي أصيب في الكتف الايسر وأحدث لديه كسوراً واصابة شريانية في الساعد.

من جهته وصف خليل سمارة رئيس بلدية جباليا الوضع بالخطير حيث اقتحمت وحدات خاصة صهيونية من المستعربين منازل الفلسطينيين وأطلقت قوات الاحتلال النيران عشوائيا باتجاه المنازل مما ادى الى اصابة الأطفال بحالة ذعر و رعب.

وكانت دبابة اسرائيلية قد اطلقت قذيفة باتجاه محل لبيع الادوات المنزلية يقع قرب دوار زمو شرق جباليا مما أدى الى احتراقه واشتعال النيران فيه واصابة عدد من الفلسطينيين بجراح و قال شهود عيان ان قصف المحل الذي يعود للمواطن عبد ابو ريا أدى الى انفجار عدة اسطوانات غاز تتواجد بداخله مما ضاعف من قوة الانفجار وحجم الحرائق.

الى ذلك تمركزت قوات الاحتلال قرب دوار زمو على شارع صلاح الدين العام واطلقت قذائفها وفتحت نيران اسلحتها الثقيلة باتجاه المواطنين ومنازلهم. وأفاد شهود عيان ان الطائرات قصفت ورشة لأحد الفلسطينيين مما أدى الى تدميرها واشتعال النيران فيها.

من جهتها ادانت وزارة الصحة الفلسطينية قيام القوات الاسرائيلية منع سيارات الاسعاف من الوصول الجرحى لاسعافهم كما استنكرت قيام الجنود اطلاق النار باتجاهها الامر الذى زاد من عدد الجرحى والشهداء كما اطلقت الدبابات عدة قذائف باتجاه منزل الفلسطيني أحمد فرج المكون من أربع طوابق مما أدى الى احتراق أجزاء واسعة فيه واشتعال النار فيه، و عندما اقترب رجال الدفاع المدني وطواقم الاسعاف والصحفيون من المنزل لانقاذ الجرحى عاجلتتهم دبابة حربية باطلاق قذائف مسمارية المحرمة دوليا مما أدى الى استشهاد ما لا يقل عن خمسة فلسطينيين واصابة خمسين فلسطينيا بجراح بينهم حالات خطيرة .

و قال العميد عمر عاشور مدير الدفاع المدني الفلسطيني ان سيارة للدفاع المدني وصلت الى منزل فرج قرب دوار زمو شرق جباليا بعد اصابته لاطفاء النار المشتعلة فيه فقامت قوات الاحتلال باطلاق قذائف باتجاههم مما أدى الى اصابة أحدهم بجراح بالغة واثنين بجراح متوسطة.

و قالت مصادر طبية ان حالة الصحفي أحمد جاد الله -33 عاما – خطيرة و شمس عودة -32 عاما - و محمد عودة -24 عاما – جراحهما متوسطة.

الى ذلك اعلنت المستشفيات في مدينة غزة حالة الطوارئ وناشدت المواطنين الى التبرع بالدم نتيجة العدد الهائل من الاصابات جراء العدوان الصهيوني الهمجي على جباليا وناشدت وزارة الصحة المواطنين الذهاب الى بنك الدم من اجل التبرع بالدماء جراء ارتفاع عدد الاصابات.
من جانبه قال شاهد عيان ان الحادثة الخطيرة التى زادت عدد الشهداء و الجرحى كانت نتيجة قيام قوات الاحتلال باطلاق عدة قذائف من الدبابات باتجاه عشرات الفلسطينيين ورجال الدفاع المدني ومجموعة من الصحفيين الذين هرعوا لانقاذ أسرة فلسطينية أصيب منزلها بقذائف الدبابات واشتعال النيران فيها وأضاف أنه وحده حمل أربعة شهداء قتلوا جراء القذائف المسمارية الصهيونية وعندما حاول سائق الاسعاف الاقتراب من المكان فتح جنود الاحتلال الرصاص باتجاهه مما أدى الى اصابته في قدمه و اصابة سائق الاسعاف وصحفي و رغم ذلك تحامل على نفسه و تمكن من قيادة السيارة الى مستشفى الشفاء بغزة.
وجوبه جنود الاحتلال اثناء توغلهم فى المدينة والمخيم بمقاومة عنيفة من قبل المقاومين الفلسطينين فقد اكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس انها خاضت فجر اليوم الخميس حرباً ضروساً مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم ومدينة جباليا شمال قطاع غزة حيث تمكنت من تفجير واعطاب عشر دبابات وآليات عسكرية، منوهة انها صورت شظايا تلك الدبابات والآليات الحربية لتفضح مزاعم الاحتلال.
وقالت في بيان لها صباح اليوم انه قبل ان تطأ آليات العدو الصهيوني ارض ومخيم جباليا الصامد كان المجاهدون في كتائب الشهيد عز الدين القسام وكافة قوى الشعب الفلسطيني المقاومة تتصدى للعدوان بكافة الوسائل من عبوات جانبية وناسفة وصواريخ البتار والبنا المضادات للدروع وقذائف الانيرجا والار بي جي وتم تدمير آليات ودبابات صهيونية ومن ثم تصويرها.

كما أعلنت الحركة على لسان احد قياديها ان اسرائيل ستدفع ثمن ما ارتكبته بحق ابناء الشعب الفلسطينى غاليا وانها ستندم على ذلك.

من جهتها اعلنت سرايا القدس فى بيان لها مسؤوليتها عن تفجير دبابة اسرائيلية فى شارع صلاح الدين قبالة الادراة المدنية وذلك اثناء انسحاب القوات الاسرائيلية من مدينة جباليا وقال البيان ان هذه العملية تاتى فى اطار الرد على المجازر اليومية بحق الشعب الاعزل.

من جهته اعتبر صائب عريقات وزير الحكم المحلى الفلسطينى فى تصريح لشبكة الكوابل الامريكية سى ان ان ان المجزرة الجديدة هى بمثابة ممارسات انتقامية من جانب الحكومة الاسرائيلية ودعا عريقات اللجنة الرباعية الى التدخل فورا