جبهة "النضال الشعبي" تسحب استعدادها للمشاركة في حكومة "قريع"

جبهة "النضال الشعبي" تسحب استعدادها للمشاركة في حكومة "قريع"


أعلنت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني انسحابها من المشاركة في الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة أحمد قريع مؤكدة بأنها ستتعامل مع هذه الحكومة ليس بناء على برنامجها المعلن فحسب بل بناء على ممارساتها .

وأشار المكتب السياسي للجبهة في بيان له مساء اليوم أرسل نسخة منه الى موقع "عرب 48 " الى ان ما أسماه ب "القيادة المتنفذة في م.ت.ف والسلطة الفلسطينية تحتكم في صراعها وتوافقها على تغليب المصالح الفئوية الضيقة على المصالح العليا للشعب الفلسطيني واتهمت الجبهة هذه القيادة " المتنفذة " بأنها لم تقدّر استعداد جبهة النضال للمشاركة الفعلية والجادة في الحكومة على اساس الشراكة وليس على اساس سياسة الاسترضاءات حسب بيان الجبهة .
وأعرب المكتب السياسي للجبهة عن اعتقاده ان استمرار الازمة بتشكيل الحكومة والصراع على مراكز النفوذ يعبر عن المأزق الجدّي الذي يعيشه النظام السياسي الفلسطيني والذي لن يخرجه من ازمته تشكيل الحكومات المتعاقبة لانه يعيد انتاج ذات الازمات السابقة .

واكد ان الجبهة تعاطت بمسؤولية وطنية عالية اتجاه استعدادها في حينه للمشاركة في حكومة وحدة وطنية وعلى اساس برنامج سياسي يقوم على قاعدة برنامج الاجماع الوطني وقرارات المجالس الوطنية والمركزية المتعاقبة .

كما توقف المكتب السياسي امام ما تناقلته وسائل الاعلام عن اعلان القيادة الفلسطينية "المتنفذة" لتبني وثيقة جنيف التي كانت الجبهة قد اعلنت موقفها الرافض منها .

ورأت " النضال الشعبي " في بيان مكتبها السياسي ان المخرج الوحيد من ازمة النظام السياسي الفلسطيني المتفاقمة والمنعكسة سلبا على الشعب الفلسطيني وقضيته تتمثل بالاسراع في اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية على قاعدة قانون انتخابات عصري وديمقراطي وعلى اساس نظام التمثيل المختلط (الفردي والنسبي ) .