جدارية "الصمود العراقي" تترجم تعاطف الفنان الفلسطيني مع صمود الشعب العراقي

جدارية "الصمود العراقي" تترجم تعاطف الفنان الفلسطيني مع صمود الشعب العراقي

منذ بدء الحرب العدوانية الأمريكية البريطانية على العراق الشقيق لجأت الفعاليات الوطنية والسياسية وغيرها إلى التعبير عن التضامن مع الشعب العراقي الذي يعاني الآن مثلما يعاني الشعب الفلسطيني.

فتحت عنوان "جدارية الصمود العراقي " رسم أكثر من 100 فنان تشكيلي فلسطيني من قطاع غزة لوحة جدارية على مساحة 12 مترا وارتفاع ثلاثة أمتار وذلك على امتداد شارع عمر المختار احد اكبر الشوارع الرئيسية في مدينة غزة .

بالقرب من مبنى" السرايا " انتشر الفنانون الفلسطينيون الذين مثلوا عدة مؤسسات فلسطينية من بينها نقابة الصحفيين الفلسطينيين وبلدية غزة ونقابة الفنانين التشكيلين لرسم لوحاتهم التي تعبر عما يجول في خواطرهم إزاء الحرب الدموية الدائرة في العراق وإزاء سقوط الضحايا من المدنيين والأطفال الذين لا ذنب لهم إضافة لتأثير المشاهد المؤلمة التي تبث من ارض الحدث عبر شاشات التلفزة الفضائية.

واللافت على هذه اللوحات غلبة اللون الأحمر القاني عليها الذي يدلل على حجم الخسائر من الاوراح البشرية من المدنيين العزل التي بدأت إعدادها تتزايد في كل يوم تتعرض له المدن العراقية للقصف.

وكان لمراسلتنا في غزة / الفت حداد هذه الجولة في شارع عمر المختار حيث التقت عددا من الفنانين المشاركين :

* مروان رزق من اتحاد المراكز الثقافية واحد المشرفين على إعداد الجدارية :

ان هذا العمل ياتي في سياق الجهد الجماعي للفنانين للتضامن مع الشعب العراقي موضحا ان الفنان الفلسطيني لم يجد طريقة أخرى يعبر بها عن تضامنه مع الشعب العراقى الشقيق سوى ريشته ليجسد من خلالها تعاطفه مع العراق .
اللوحة الجدارية أبرزت مقدار التلاحم بين الشعبين الفلسطيني والعراقي من خلال الرسومات التي أوضحت أنهما شعبان يتقاسمان هم مشترك كما أوضحت هذه الرسومات أن القضيتين الفلسطينية والعراقية مترابطتان إلى حد كبير ويتصديان لمواجهة التفرد الإسرائيلي بالعالم .

وتعد هذه اللوحة الجدارية الوسيلة الوحيدة للفنانين الفلسطينين التى يستطيعون من خلالها التعبير برسوماتهم الخاصة عما يجوش فى صدورهم .

* الفنانة التشكيلية نرمين فرج الله التي كانت متواجدة بالقرب من المكان تضع اللمسات الاخيرة على لوحتها :

" انو لوحتي تقول بوضوح ان الدم العربي الفلسطيني والعراقي يهدر فيما الشعوب العربية تتفرج على ما يجري هنا وهناك دون ان يحرك احد منهم ساكنا وكأن دمائنا ليست واحدة .

وليس ببعيد عنها وصف محمد الكرد الفنان التشكيلي لوحته فقال :

انها تتضمن عبارة " لا بد للقيد ان ينكسر " وهي عبارة عن يد ممدودة الى القمر تمثل العراق الذي تعاون مع مفتشي الامم المتحدة لرغبته في السلام وتجنب الحرب الا ان القيد الذي يمثل واشنطن يقيده ويمنع حريته .

****

يشار الى ان هذه الفعالية الفنية ستستمر للتعبير عن التضامن مع الشعب العراقى حتى انتهاء الامتار 12 التي خصصت من اجل رسومات الفنانين المشاركين .

ملاحظة : مكان الرسومات ليس بعديا عن خيمة للتضامن اقامتها القوى والفعاليات الفلسطينية منذ بداية العدوان على العراق اي منذ 16 يوما ويؤمها كل يوم مئات المواطنين من اجل التعبير عن تضامنهم مع الشعب العراقي الشقيق .
.