جرائم الإحتلال تتواصل وارتفاع عدد شهداء الخميس في قطاع غزة إلى 8 شهداء..

جرائم الإحتلال تتواصل وارتفاع عدد شهداء الخميس في قطاع غزة إلى 8 شهداء..

ارتفع عدد شهداء بيت حانون، شمال القطاع، يوم أمس الخميس، إلى 8 شهداء، باستشهاد 3 مقاومين من كتائب عز الدين القسام، فيما تبين أن السيدة الفلسطينية (مسعدة الحويحي)، التي أعلن أنها استشهدت، لا تزال على قيد الحياة مصابة بجروح خطيرة جداً. وبذلك يرتفع عدد الشهداء الذين سقطوا في تصعيد الإحتلال لعدوانه على القطاع منذ يوم أمس الأول، الأربعاء، إلى 15 شهيداً، فيما أصيب أكثر من 80 آخرون، وصفت جراح بعضهم بأنها خطيرة.

فقد أعلنت مصادر طبية فلسطينية مساء أمس، الخميس، عن استشهاد ثلاثة مقاومين من نشطاء كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وأصيب أربعة آخرون الليلة خلال غارتين متتاليتين نفذتها الطائرات الحربية للإحتلال على تجمع للمقاومين في منطقة شعشاعة شرق جباليا.

وأوضحت مصادر فلسطينية وشهود عيان أن طائرة احتلالية أطلقت في الغارة الأولى صاروخا على تجمع للمقاومين الفلسطينيين تابعين لكتائب عز الدين القسام في منطقة شعشاعة بجباليا، ما أدى إلى استشهاد المقاوم شادي محمود الشريف (25عاما).

وقالت المصادر إنه بعد دقائق فقط من الغارة الأولى، قامت طائرة الإحتلال الحربية بتنفيذ غارة أخرى، حيث أطلقت صاروخا على نفس تجمع المواطنين، ما أدى إلى استشهاد عنصرين من كتائب القسام وإصابة ثلاثة آخرين وصفت جراحهم بالمختلفة، ولم يتم التعرف على هوياتهم حتى اللحظة.

في تلك الأثناء أعلنت مصادر فلسطينية أن السيدة الفلسطينية، مسعدة الحويحي التي أعلن عن استشهادها في وقت سابق لا زالت على قيد الحياة، ولكنها مصابة إصابات خطيرة.

وكانت قوات الإحتلال قد أطلقت النار على مسيرة نسائية كانت متوجهة لنصرة المقاومين المحاصرين في مسجد النصر في بيت حانون، ما أدى إلى إصابة مسعدة الحويحي (42 عاماً) بجروح وصفت بأنها خطيرة جداً.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي العملية العسكرية التي بداتها فجر الاربعاء في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة هذه العملية التي اسفرت حتي الآن عن سقوط 15 شهيداً.

وكانت قد اعلنت مصادر فلسطينية في وقت سابق عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين أمس الخميس هم باسم الجمال (25) واستشهد برصاص قناصة الاحتلال، وعصام عودة سلمان ابو عودة 29 عاماً) واستشهد اثر اصابته في الرأس برصاص قناص إسرائيلي في بلدة بيت حانون. فيما استشهاد يوسف روحي عقل 23 عاماًمن جباليا اثر اصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه قناص إسرائيلي.

واعلن بعد منتصف الليل الماضي عن استشهاد فلسطيني يدعي دياب البسيوني و يبلغ من العمر 65 عاما جراء اصابته برصاص اطلقها قناص إسرائيلي استقرت في القلب أدت إلى استشهاده على الفور.

كما اعلنت المصادر الفلسطينية عن وفاة مسن فلسطيني يدعى محمود فياض يبلغ من العمر ( 75عاماً) جراء اصابته بنوبة قلبية بعد ان سقطت قذيفة مدفعية بالقرب من منزله في بيت حانون شمال غزة، فيما اصيب اربعة افراد من عائلة واحدة في قصف مدفعي لمنزلهم في البلدة

واشارت مصادر امنية ان قوات الاحتلال لا زالت تتواجد فى قلب بلدة بيت حانون ويحتل قناصتها اسطح عدد من المنزل وتقوم المدفعية باطلاق قذائفها بين الفينة والاخرى.

وعلى صعيد تصدي المقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال المتوغلة في بيت حانون أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس عن قصف مستوطنة "ياد مردخاي" بالقرب من قطاع غزة وقصف مغتصبة كفار عزة صباح الخميس بصاروخى قسام، وعن قصف معبر كيرم شالوم الاسرائيلي امس بصاروخي قسام.

وأوضحت الحركة في بيانها على ضرورة ضرب العدو في عمقه الغاشم بكل الوسائل المشروعة، موكدة على تواصلها في طريق المقاومة والجهاد من اجل الدفاع عن الاراضي الفلسطينية.

وفى السياق ذاته أعلنت صباح أمس كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكرى للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"مجموعة الشهيد زكريا شيخ العيد"مسوليتها عن تفجير عبوة موجهة شديدة الانفجار بدورية عسكرية اسرائلية شرق منطقة خزاعة.

وأكدت الكتائب على إن هذه العملية تأتي في سياق حق الشعب الفلسطيني في الرد على جرائم الاحتلال الاسرائيلي وسياسته المتواصلة في الاغتيالات والاعتقالات بحق المواطنين الفلسطينيين.

وعاهدت المقاومة الفلسطينية الشعب الفلسطيني على الاستمرار فى نهج المقاومة وتصعيدها ضد قوات الاحتلال حتى رحيله عن الاراضي الفلسطينية .

وبالاشتراك مع كتائب المقاومة الوطنية"مجموعة الشهيد محمود الدبس " أعلنت كلا من كتائب شهداء الأقصى "لواء الجهاد والمقاومة "وكتائب الشهيد اسماعيل أبو القمصان"لجان المقاومة الشعبية " مساء امس الأول مسؤوليتهما المشتركة عن قصف مستوطنة كفار عزه وكيبوتس ساعد بثلاثة صواريخ في شارع السكة فى منطقة بيت حانون شمال القطاع، موكدة على إن هذه العمليات جاءت ردا على المجازر البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال فى شمال القطاع.

كما أعلنت سرايا القدس الذراع العسكرى لحركة الجهاد الاسلامى مسؤوليتها عن قصف مدينة سيدروت صباح أمس بصاروخين من طراز قدس متوسط المدى، وقصف معبر كرم أبو سالم شرق مدينة رفح بصاروخين من طراز قدس "2"مساء الاربعاء.

وأكدت السرايا في بيان لها على نجاح المقاومة الفلسطينية في التوحد بخندق المقاومة والتي كانت في أشدها في بلدة بيت حانون شمال القطاع .

ومن جانبها دعت كتائب شهداء فتح العاصفة سرايا ووحدات الشهيد "أبا عمار" إلى رص الصفوف وأخذ جميع الاحتياطات اللازمة لمواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل على بيت حانون.

وطالب المتحدث الإعلامي باسمها "أبو عاصف" أن دماء الشهداء لن تذهب سداً ، مؤكدا على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة بكل أشكالها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018